البحوث الإسلامية: الأزهر يتعامل مع قضايا المرأة من النظرة الإسلام الوسطية

اليوم السابع تقارير

صورة الخبر

زار الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية نظير عياد، ونهلة الصعيدى رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب معهد دار السلام كونتور للبنات بإندونيسيا، وذلك على هامش المشاركة فى معرض إندونيسيا للكتاب ٢٠٢٢

وقال الأمين العام خلال الزيارة، إن الإسلام كرّم المرأة وجعل لها مكانة اجتماعية خاصةً فى كل المجالات؛ كما أقرت الشريعة الإسلامية مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، وساوت بينهما فى التكليف، كما أعطت للمرأة جميع حقوقها، وجاءت هذه الحقوق واضحة فى القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.

وأضاف عياد أن الأزهر الشريف بقيادة فضيلة الإمام الأكبر ينطلق فى التعامل مع قضايا المرأة من نظرة الإسلام الوسطية للمرأة وتكريمه لها، والتأكيد على أهمية الدور المنتظر منهن فى المستقبل، مشيرًا إلى دورهن فى دفع الشبهات حول الإسلام، وما يمكنهن القيام به فى التعريف بالإسلام وحسن عرضه، وما ينبغى عليهن القيام به تجاه اسرهن والمجتمع بل والبشرية جمعاء

فيما تناولت نهلة الصعيدى خلال كلمتها دور العلم فى حياة المجتمع بشكل عام والمرأة بشكل خاص، وما يجب عليهن تجاه طلب العلم من الأخذ بأدواته والسعى فى تحصيل أسبابه، لافتة إلى أن المرأة المسلمة على مدار التاريخ أثبتت قدرتها على التفوق فى شتى المجالات العملية والعلمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والإبداعية وغيرها

كما أكدت أهمية الاجتهاد فى تحصيل العلم والمعرفة، مشيرة إلى ترحيب مصر والأزهر بهن للدراسة والتعلم فى رحاب معاهد وكليات الأزهر الشريف.

 


التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار