هل تنتهي أزمة تهديف نجوم كبار الليجا (تقرير)

المصري اليوم رياضة

صورة الخبر

انتهت فترة التوقفات الدولية ويعود الدوري الإسباني للاستئناف بداية من اليوم، الجمعة، حيث تنطلق الجولة رقم 12 لليجا الإسبانية في مساء اليوم عندما يستضيف خيرونا الصاعد حديثًا لفريق ريـال سوسيداد.

أخبار متعلقة

نيمار يزور برشلونة ويلتقي ميسي و سواريز

ماذا قالت «بي بي سي» عن تألق «صلاح» مع ليفربول ومقارنته بـ«سواريز»

صحفي بريطاني يجيب: لماذا يتفوق محمد صلاح على لويس سواريز؟ 

11 جولة مرت من البطولة هذا الموسم ، ويتربع برشلونة على قمة الترتيب برصيد 31 نقطة، يلاحقه فالنسيا برصيد 27 نقطة، بينما يحل قطبي مدريد (ريـال وأتلتيكو) في المركزين الثالث والرابع بنفس الرصيد، 23 نقطة.

ويتصدر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هدافي المسابقة هذا الموسم برصيد 12 هدف، إلا ان أبرز ملاحقيه لم يكونوا الوجوه المألوفة المتوقعة، بل أن ثاني الهدافين هذا الموسم هو الإيطالي سيموني زازا مهاجم فالنسيا (9 أهداف)، ثم من بعده الكونجولي سيدريك باكامبو مهاجم فياريـال (8)، ثم رودريجو مهاجم فالنسيا (7)، وبنفس الرصيد توني سانابريا مهاجم ريـال بيتيس.

وغابت أبرز نجوم الفرق الكبرى عن سجل الهدافين هذا الموسم، فلويس سواريز، ثاني هدافي البطولة في الموسم الماضي (28) هدف، وكريستيانو رونالدو ثالث الهدافين في الموسم الماضي (25)، وأنطوان جريزمان خامس الهدافين في الموسم الماضي (16). كل هؤلاء لم يتواجدوا هذا الموسم ضمن أفضل 5، أو حتى ضمن أفضل 20 هداف في الموسم الحالي للدوري.

ويعاني سواريز بشكل كبير في هذا الموسم على الرغم من البداية الممتازة لبرشلونة التي شهدت تحقيق الفريق لـ10 إنتصارات من أصل 11 مباراة ولم يتلقى العملاق الكتالوني أي هزيمة في الدوري، لكن المهاجم الأورجوياني أكتفى بالمساهمة في 4 أهداف فقط في الدوري هذا الموسم (سجل 3 وصنع هدف) في 8 مباريات لعبها ، في حين أن بديله، المهاجم الإسباني باكو ألكاسير، سجل نفس عدد أهدافه في الدوري (3) في 4 مباريات لعبها في الليجا هذا الموسم، 2 منهم بشكل بديل.

ولم تقف الإحصائيات بجانب سواريز، فأوضح مركز أوبتا الإحصائي أن سواريز لعب مع برشلونة هذا الموسم 1251 دقيقة (في مختلف البطولات)، مسجلًا 3 أهداف ، في حين أن نسبة الأهداف المتوقعة منه كان 8.85 هدف خلال هذه الفترة، ويمتلك سواريز، نسبة ضعيفة جدًا في تحويل الفرص المحققة لأهداف (18.75%)، وهي النسبة الأقل بأكثر من الضعفين بالمقارنة ببديله ألكاسير الذي لديه 50%نسبة تحويل الفرص المحققة لأهداف.

ومن سواريز، إلى هداف دوري الأبطال التاريخي وأسطورة ريـال مدريد ، البرتغالي كريستيانو رونالدو. وقد نتفهم من وضعه التهديفي هذا الموسم سر تراجع ريال مدريد في جدول الترتيب وإبتعاده عن الصدارة ب8 نقاط على الرقم أن ثلث الموسم لم يمر بعد.

رونالدو، عانى في بداية الموسم من الإيقاف الذي أبعده أول 4 مباريات في الليجا عن ريـال مدريد، لكن البرتغالي في المباريات السبعة التالية فشل في التسجيل سوى في مباراة وحيدة ، ولم يساهم سوى في ثلاثة أهداف (سجل هدف وصنع 2)، وهي البداية الأسوأ له في مسيرته مع ريـال مدريد.

الأمر قد يكون ذاته لمهاجم أخر في صفوف حامل لقب الدوري ودوري الأبطال الموسم الماضي، كريم بنزيما، فالفرنسي أكتفى هو الأخر بسجل تهديفي مشابه لرونالدو (سجل هدف وصنع 2) بعد مشاركته في 7 مباريات هو الأخر، ويعتمد ريال مدريد هذا الموسم على صناع اللعب والأطراف الهجومية في التسجيل، فهدافي الفريق هذا الموسم هما إيسكو وماركو أسينسيو برصيد 4 أهداف لكل لاعب، وهو مجموع ما سجله مهاجم فياريال سيدريك باكامبو (8).

ولن تختلف القصة كثيرًا في الجانب المدريدي الأحمر، أتلتيكو مدريد، فرجال المدرب دييجو سيميوني يقدمون بداية متعثرة في الليجا وأن كانوا لا يزالون ضمن فرق المقدمة الأربعة، لكن الكارثة الحقيقية هي إقتراب الفريق عمليًا من الخروج من دوري الأبطال بسبب الفشل التهديفي الذي جعل العملاق الأسباني يفشل في هز شباك الوافد الأذربيجاني الجديد للبطولة، كاراباخ، سوى في مناسبة وحيدة خلال 180 دقيقة قسمت على مباراتي الذهاب (0-0) والإياب في أسبانيا (1-1).

الأنظار كلها تحولت للمهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان الذي رفض مغادرة صفوف ناديه في الصيف الماضي مع عقوبة حرمان أتلتيكو مدريد من تسجيل التعاقدات الجديدة في صيف 2017، لتتعلق أمال جماهير الأتلتي بمهاجمهم الفرنسي لقيادة خط هجوم الفريق في ظل عدم إقتناع دييجو سيميوني بالمهاجم الفرنسي الأخر، كيفن جاميرو، بالإضافة لعدم تمكن النادي من قيد مهاجم تشيلسي السابق وصفقتهم الجديدة ولاعبهم القديم أيضًا، دييجو كوستا، والذي سيضطر النادي لإنتظار بداية العام الجديد لقيده ضمن صفوف الفريق.

جريزمان، هذا الموسم سجل هدفين وصنع مثلهما هذا الموسم، من أصل 9 مباريات لعبها هداف الفريق في الموسم الماضي، وهي أرقام تهديفية سيئة جدًا.

ويعاني الفريق هجوميًا بشكل عام ، فمجموع أهداف هدافيه في الليجا هذا الموسم (كوريا "4"، كاراسكو "3"، جريزمان "2"، كوكي "2") أقل بهدف من هداف الليجا هذا الموسم حتى الأن (ميسي – 12). وبالرغم من إحتلال الفريق للمركز الرابع في جدول الترتيب، إلا ان الفريق هو 8 أكثر الفرق تهديفًا هذا الموسم بإجمالي 16 هدف، وهو الرصيد الأكبر بثلاثة أهداف من ديبورتيفو لاكورونيا (13) صاحب المركز السادس عشر في جدول ترتيب الليجا.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار