"س" و "ج" حول تحقيق مصر أكبر إنتاج عالمى من التمر بـ1.5 مليون طن سنويا - اليوم السابع

اليوم السابع أخبار عاجلة

صورة الخبر

بالتزامن مع انطلاق الدورة الثالثة من مهرجان التمور بسيوة والمقام خلال الفترة من 15 إلى 18 نوفمبر الجارى تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى.. يقدم "اليوم السابع" أهم الأسئلة وأجوبتها حول صناعة التمر المصرى وحجم صادراته ومهرجان سيوة والجهات المشاركة فيه.

من المسئول عن تنظيم مهرجان التمور فى سيوة؟

تنظمه وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع جائزة الدولية لنخيل التمر بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، ومحافظة مطروح.

ما هى أبرز فعاليات المهرجان؟

وسيشهد المهرجان إطلاق مسابقة التمور المصرية بدورتها الثالثة لعام 2017 وذلك بمشاركة مصنعى ومصدرى التمور من كل أنحاء الجمهورية، وخبراء زراعة وإنتاج ووقاية النخيل من الأمراض والآفات، وعدد من المزارعين المختصين بزراعة النخيل وتصنيع التمور، وكذا ممثلى عدد من المؤسسات العلمية والبحثية والمنظمات والهيئات الدولية المعنية.

ما هو الهدف من مهرجان سيوة للتمور؟

يهدف المهرجان إلى إلقاء الضوء على قطاع التمور فى مصر، وتوحيد جهود كافة الجهات من مؤسسات حكومية وجهات بحثية ومنظمات دولية للنهوض بالقطاع وإيجاد الحلول التطبيقية للمشاكل التى تواجه منتجى ومصنعى التمور، وإقامة روابط قوية بين تلك الجهات ومنتجى ومصنعى التمور، وتوثيق الروابط و تبادل الخبرات بين منتجى ومصنعى التمور من داخل وخارج مصر، وتشجيع الابتكار والمنافسة من خلال مسابقات المهرجان، ونقل المعلومات الحديثة وتبادل الخبرات من خلال الندوات العلمية المصاحبة .

كم يبلغ حجم إنتاج التمور المصرية؟

مصر تحتل المرتبة الأولى على المستوى العالمى من حيث الإنتاج بنسبة 17.7% من الإنتاج العالمى للتمور بواقع 1.5 مليون طن سنوياً من إجمالى إنتاج عالمي 7.5 مليون طن، والأولى على المستوى العربى بنسبة حوالى 23 % ، لذلك تسعى مصر لتنمية هذا القطاع لكونه أحد القطاعات الواعدة لتحقيق النمو الاقتصادى وزيادة الصادرات وتشغيل الأيدى العاملة.

ما هو حجم صادرات مصر من التمور؟

بلغت صادرات مصر من التمور 22 ألف طن بما قيمته 19.5 مليون دولار خلال النصف الأول من 2017 بزيادة 10 % عن النصف الأول من 2016 فى الكمية المصدرة وفق تصريحات للمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، و40 مليون دولار صادرات فى 2016.

ماذا قدمت وزارة التجارة والصناعة للنهوض بصناعة التمور؟

شكلت الوزارة مجموعات عمل تدرس قطاع النخيل والتمور، فى اطار استراتيجية تضعها الدولة للنهوض بقطاع صناعة التمر، للاستفادة من الكميات الكبيرة فى حجم الإنتاج للتمور لمواجهة التدنى الملحوظ فى حجم الصادرات، وإقامة مركز للصناعات الحرفية ومصنع للتمور بسيوة بالتعاون مع محافظة مطروح ووزارة التعاون الدولى مع الترويج لمزايا زراعة الأصناف الجديدة، وكذلك تنظيم ورش عمل لمصنعى التمور لنقل التكنولوجيا الحديثة فى التصنيع وتقديم الدعم الفنى للمصنعين، وتم عمل تحالف تصديرى لمصنعى التمور بسيوة بالتعاون مع اليونيدو، لمواجهة تحدى الجودة تم تأهيل عدد من المصانع لشهادات الجودة العالمية وجار المشاركة فى منح سيوة شهادة الزراعة العضوية Eco-Cert.

ما هى أبرز مشكلات التمور المصرية؟

أولا قلة عدد الأصناف المزروعة من النخل فى مصر والتى يصل عددها إلى 5 أصناف فقط، بالإضافة إلى أن نسبة الفاقد كبيرة جدا إلى جانب انخفاض الجودة والزراعة بطرق تقليدية وكذلك عدم التوافق مع المواصفات القياسية.

ما هى خطة زيادة صادرات التمور خلال الفترة المقبلة؟

حصل "اليوم السابع" على تفاصيل استراتيجية تطوير صناعة التمور، التى أعدتها وزارة الصناعة والتجارة، بتنسيق مع وزارة الزراعة وجائزة خليفة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ولمدة خمس سنوات، وتهدف الاستراتيجية إلى زيادة صادرات التمور المصرية من 38 ألف طن إلى 120 ألف طن خلال خمس سنوات مقبلة، إلى جانب رفع طن البلح من 1000 دولار إلى 1500 دولار.

وتحقيق زيادة في الموارد المالية لمصر من 40 مليون دولار خلال 2016 إلى 180 مليون دولار مع انتهاء تنفيذ الاستراتيجية بحلول 2021 ، وزيادة تسويق المنتج محليا من التمر المجمد والطازج ورفع صادرات التمور غير المصنعة.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار