جارديان: 20 ألف بريطانى يميلون إلى الإساءة الجنسية للأطفال - اليوم السابع

اليوم السابع أخبار عالمية

صورة الخبر

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن مسئول الشرطة المكلف بحماية الأطفال كشف عن أن عشرات الألاف من البريطانيين –الرجال- أظهروا اهتماما بالإساءة الجنسية للأطفال.

وأضاف سيمون بيلى إن المحققين رصدوا فى غرفة دردشة واحدة عبر الإنترنت في عام 2017 ، 4000 رجل يستخدمونها من المملكة المتحدة وحدها.

ويقدر بيلي، رئيس مجلس قيادة الشرطة الوطنية الذي يقود ملف حماية الأطفال، عدد الرجال المهتمين بإساءة معاملة الأطفال جنسيا بأكثر من 20 ألف. وقال إن هذا الرقم يشبه عدد المشتبه فيهم الحاليين والإرهابيين السابقين.

وأضاف أن الموارد المحدودة تعني أنه لا يمكن التصدى لجميع الجناة، لهذا اضطرت الشرطة إلى التركيز على أخطر المجرمين. وقال "علينا أن نضع أولويات فيما يتعلق بالتهديد. لا يمكن القبض على بعض الجناة ونقلهم إلى المحكمة. ليس لدينا هذه القدرة".

وحذر بيلى من أن تهديدا متزايدا للأطفال يفرضه الانترنت والبث الحى، مشيرا إلى أن الشرطة ترغب فى حملة جديدة من قبل شركات التكنولوجيا فيما يتعلق باستخدام منصات مثل "بيريسكوب" التى يملكها تويتر وفيس بوك لايف.

وأضافت "الجارديان" أن تحذيره يأتي في أعقاب تقارير حديثة تفيد بأن السلوك المسيء آخذ في الارتفاع. وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت الجمعية الخيرية لحماية الطفل إن هناك زيادة بنسبة 31٪ في عدد حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال المبلغ عنها في المملكة المتحدة في العام السابق.

وقال بيلي، إن التقارير المقدمة إلى خبراء حماية الأطفال ارتفعت بنسبة 700٪ منذ أكتوبر 2013، على الرغم من أن البعض اعتبر هذه الزيادة استعداد أكبر للإبلاغ عن الجرائم.

وفي الأشهر الأحد عشر الأولى من عام 2017، تلقت وكالة مكافحة الجريمة الوطنية 72 ألف إحالة عن صور مسيئة جنسيا لأطفال على الإنترنت، بعد أن كانت 6 ألاف صورة في عام 2010.

وقال بيلي، إنه لا شك في أن الأخطار قد نمت، حتى مع زيادة الوعي. وقال "أعتقد أن هناك اعتداءات جنسية على الأطفال ترتكب جسديا وفعليا". وأضاف "هناك عدد اكبر من الرجال يحاولون اساءة معاملة الاطفال أكثر مما كان عليه الوضع من 5-10 أعوام".

إضافة تعليق

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار