6 أفلام تفوز بمهرجان فينسيا فى دورته الـ 74 لا تفوتك مشاهدتها.. The Shape Of Water وFOXTROT و JUSQU’À LA GARDE الأبرز..وقضية رقم 23 للمخرج زياد دوريرى يتناول تناقضات المجتمع اللبنانى ويستقبله مهرجان الجونة - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

على مدار 11 يوما شهدت الدورة الـ74 من مهرجان فينسيا تنافسا محموما بين عدد من الأفلام لكبار النجوم والنجمات والمخرجين أيضًا ، ومن أبرز جولات المنافسة، هى التى جمعت جميلات السينما جينفر لورانس وأماندا سيفريد وكريستين ويج وريتا حايك وذلك من خلال 20 فيلمًا هى عدد الأفلام التى تنافست فى المسابقة الرسمية للمهرجان وتناولت قضاياها أزمات اللاجئين حول العالم والتشدد والتعصب الدينى والحرب الباردة بين أمريكا والاتحاد السوفيتى وغيرها من الأعمال التي نالت جوائز المهرجان بالمسابقة الكبري والتي لا يجب أن يفوت عشاق السينما مشاهدتها وهي ما نقدمها من خلال التقرير التالي ليختار محبي السينما من بين 7 أفلام ما يناسبهم.

أول تلك الأفلام هو الفيلم الفائز بجائزة الأسد الذهبي أفضل فيلم للمخرج جيليرمو ديل تورو

The Shape Of Water

وهو من بطولة النجم مايكل شانون ومايكل ستولبيرج واوكتافيا سبنسر ودوج جونز وسالي هوكينز وريتشارد جينكينز ولورين لي سميث وديفيد هيلويت ومن تأليف فانيسا تيلور

وتدور أحداث فيلم

The Shape Of Water

حول قصة غير حقيقية ، خلال فترة الحرب الباردة بين الولايات المتحدة اﻷمريكية والاتحاد السوفيتي ، حيث تعيش إليسا وهي صماء، حياة كاملة من الوحدة والصمت داخل أحد المعامل فائقة السرية التابعة للحكومة، وتتغير حياتها للأبد حينما تكتشف مع زميلتها زيلدا أمر تجربة علمية شديدة السرية، اسفرت عن كائن يشبه الإنسان تقع في حبه.

ثانى تلك الأفلام هو الفيلم الفائز بجائزة الأسد الفضي جائزة لجنة التحكيم الكبري والتي نالها صامويل معاذ عن فيلم

FOXTROT

، وفيلم

JUSQU’À LA GARDE

الحاصل على جائزة الأسد الفضي أفضل مخرج للمخرج خافيير لوجراند وهو المخرج الذي نال جائزة سيزار أفضل فيلم قصير عام 2014 وإضافة لأن الفيلم حصل علي جائزة الأسد الفضي أفضل مخرج حصل أيضا علي جائزة أسد المستقبل.

فيلم "

Hannah

" هو الآخر من الأعمال التي لا يجب أن تفوت محبي السينما خاصة وأن الفيلم نالت عن دورها به النجمة شارلوت رامبلينج كأس فولبى أفضل ممثلة، فيما فاز بكأس فولبى أفضل ممثل الفلسطينى كمال الباشا عن دوره فى فيلم "

The Insult

" أو فيلم قضية رقم 23 ، للمخرج زياد دويري وهو الفيلم الذي رشحه لبنان رسميا لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

فيلم "

The Insult

" أو فيلم قضية رقم 23 من الأعمال المثيرة للجدل خاصة وأن العمل يبدأ بمشادة حادة تقع بين طوني والذي يؤدي دوره عادل كرم المسيحي اليميني وياسر ويجسد دوره كامل الباشا اللاجئ الفلسطيني المسلم المقيم في لبنان في أحد أحياء بيروت وهي المشادة التي تتحول إلى قضية رأي عام وتقود الرجلين إلى مواجهة في المحكمة.

العمل قال عنه زياد إنه بذل جهدا كبيرا لاختيار الممثل الصحيح في المكان الصحيح، مشيرا إلى أنه أجرى اختبارات تمثيل من 400 - 500 ممثل، قبل أن يختار الممثلين الذين أسندت إليهم أدوار الفيلم، وهو العمل الذي يحمل أبعادا سياسية واجتماعية تتداخل مع البعد الدرامي، على صورة المجتمع اللبناني، حيث يتناول الفيلم القضايا الجريئة لا تزال حية وحتى بعد أن انتهت الحرب الأهلية وهي الالتفاف حول القضية الفلسطينية والانقسام بين يمين ويسار، ليرصد العمل تناقضات المجتمع اللبناني والفساد الثقافي قبل السياسي والعدالة وكرامة الإنسان والكره والبغض الذي يكنه البشر لبعضهم البعض دون أن يعلموا السبب.

المخرج اللبنانى زياد دويري

من الأفلام الجديرة بالمشاهدة أيضا من الأعمال المتنافسة على جوائز المهرجان هو فيلم

THREE BILLBOARDS OUTSIDE EBBING, MISSOURI

والذي نال مارتن ماكدونا عنه جائزة أفضل سيناريو ، وهو الفيلم الذي تدور أحداثه عن ميلدريد هايز والتي تتعرض ابنتها إلى القتل ولا تجد دعمًا كافيًا من الشرطة للوصول إلى الجاني فتقوم بتوجيه رسالة إلى وليام ويلوجبي مأمور شرطة البلدة التي تعيش فيها للوقوف إلى جوارها في القضية خاصة أن الضابط ديكسون نائب المأمور رجل غير ناضج ومتواكل ويميل إلى العنف ومتورط في القضية، وهو ما يدفع أحداث الفيلم لنشوب معركة بين الأم المكلومة في مقتل ابنتها وبين القانون في بلدة إيبينج، وهو من بطولة آبي كورنيش وودي هاريلسون وكاثرين نيوتون وبيتر دينكليدج وسام روكويل ولكاس هيدجز وفرانسيس ماكدورماند وجون هوكس وسامارا ويفنج وزيليكو افانيك وكيري كوندون وكاليب لاندري جونس ومن وتأليف وإخراج مارتن ماكدونا.

الفيلم الأسترالى

Sweet Country

من إخراج وارويك ثورنتون وتأليف ستيفين مجريجور، نال جائزة لجنة التحكيم الخاصة، وهو من بطولة سام نيل وتوم رايت و بريان براون واوين ليزلي ومات داى، وهو العمل الذى يدور حول فترة زمنية تمر علي بلدة تقع علي حدود الإقليم الشمالي فى أستراليا، وهو أيضا من الأفلام التي يجب ألا يفوتها محبي وعشاق السينما.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار