ارتفاع جنونى بأسعار العقارات التجارية بالمواقع الحيوية بالوادى الجديد.. فيديو - اليوم السابع

اليوم السابع محليات

صورة الخبر

مشاركة

منذ أعوام قليلة، كانت محافظة الوادى الجديد هى الأقل سعرا فى أسعار العقارات السكنية، وعلى مدار السنوات الماضية حدث تحول غير معتاد فى أسعار العقارات السكنية والتجارية أدى لحدوث فجوة بين ما يتم عرضه وما يطلبه الشباب حديثى التخرج للحصول على وحدة سكنية مناسبة لظروفه .

احد شباب الخريجيين

رصدت عدسة "اليوم السابع" انتشار عدد كبير جدا من العمارات السكنية الجارى إنشائها فى مدينة الخارجة، والتى يشمل أغلبها نظام اتحاد الملاك والمقاولين ويعمل علي تسويقها السماسرة فى المدينة لتوفيق العرض والطلب وفقا لرضا الطرفين، وكانت أغلب شكاوى المواطنين والسماسرة من ارتفاع الاسعار بصورة كبيرة وهو ما تسبب فى صعوبة تسويق تلك الوحدات السكنية فيما أبدى ملاك العقارات أسبابا تجبرهم على طرح تلك الوحدات السكنية بتلك الاسعار نظرا لارتفاع تكلفة مواد البناء، إلا أنهم يلجأون لعدة طرق للتيسير على المواطنين من خلال تطبيق نظام التقسيط المقنن والبيع على دفعات وغيرها من الطرق التى تساهم فى إنهاء اجراءات البيع .

جانب من العمارات السكنية

وقال إسلام محمد، أحد أهالى مدينة الخارجة، إن أسعار المحلات والوحدات التجارية فى المواقع الحيوية أصبح مبالغا فيه بصورة غير معقولة حيث لم يكن أحدا يتوقع أن يصل سعر المتر الواحد فى ميدان البساتين إلى حوالى 70 ألف جنيه، وسعر المحل إلى 4 ملايين جنيه، وهى أرقام لم نكن نسمع عنها سوى فى المحافظات الأخرى كالقاهرة والإسكندرية وأسيوط .

ارتفاع اسعار العقارات بالخارجة

وأضاف منصور حسين، أن هذا الارتفاع الجنونى فى أسعار العقارات التجارية كان له أثرا كبيرا فى رفع أسعار العقارات السكنية آيضا، وأصبحت الوحدات السكنية لا تقل عن 200 ألف جنيه لتكون جاهزة للسكن وهو ما تسبب فى أحجام عدد كبير من الشباب وخاصة المغتربين عن الشراء حيث أصبحت الوحدات السكنية المعروضة أكثر من المطلوبة ورغم ذلك لم يتم تخفيض أسعار الوحدات السكنية لتصل إلى الحد المعقول .

احدى العمارات السكنية بشارع النبوى المهندس

وقال حسن مصطفى من أهالى مدينة الخارجة، إن فكرة المزادات العلنية التى تنفذها المحافظة لبيع قطع الأراضى فى المواقع الحيوية تسببت فى أحداث طفرة فى الأسعار بسبب مزايدات التجار وأصحاب المشروعات عليها حتى وصلت الأسعار لتلك المعدلات وهو ما استغله سماسرة الأراضى والعقارات ومقارنة باقى المواقع العادية بما تم بيعه فى المزادات العلنية، والتى كانت آخرها قطعة ارض على مساحة 165 متر مربع بقيمة 24 مليون جنيه، وكذلك مبنى مجمع الأوقاف التجارى والذى حققت فيه الاسعار قفزة غير مسبوقة الامر الذى جعل السماسرة يرفعون الاسعار ليحققون اعلى قيمة ربحية لصالحهم وذلك على حساب شباب الخريجيين ممن ليست لديهم القدرة المالية على شراء وحدات سكنية .

ميدان البساتين الاغلى سعرا

وعن أسباب ارتفاع أسعار الوحدات السكنية فى المحافظة، يقول المهندس أحمد حسين، وكيل وزارة الإسكان بالمحافظة، فى تصريح خاص لـ" اليوم السابع "، إن معدل تلك الزيادات طبيعى وليس مبالغ فيه فى ظل ارتفاع أسعار مواد البناء وكذلك تحسين مستوى الخدمات واكتمال منظومة التعليم فى المحافظة بإنشاء الجامعة، مشيرا إلى أن اسعار المواقع التجارية لها خصوصية لا يمكن تعميمها على مستوى باقى المواقع وخاصة أن المحافظة تبذل قصارى جهدها من أجل استكمال مشروعات الإسكان الاجتماعى لمحدودى الدخل وهى المشروعات التى ساهمت فعليا فى توفير آلالاف الوحدات السكنية للمواطنين على مستوى مراكز المحافظة .

مشاركة

الموضوعات المتعلقة

التعليقات


منوعات

الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار