بالصور.. شهادات إسرائيليين عاصروا زيارة السادات لدولة الاحتلال

بوابة فيتو أخبار عربية

صورة الخبر

أنور السادات يكتب: قانون الثورة وضميرها

كشف الصحفي الإسرائيلي، آدي روزنبرج، شهادات إسرائيليين عن زيارة الرئيس الراحل أنور السادات لدولة الاحتلال.

وقال الصحفى في تقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: أنه في 19 نوفمبر 1977، هبط في مطار بن جوريون، الرجل الذي كان حتى قبل تلك اللحظة أحد أعداء إسرائيل المريرين، إنه الرئيس الراحل أنور السادات.

وأضاف أنه حتى الدقيقة 90 كان هناك تحذيرات في المؤسسة الأمنية من أنها قد تكون عملية، بل ربما هجوم خطير في قلب إسرائيل، ولكن بعد ذلك فتح الباب، ووقف وراءه الرجل الذي كان حتى تلك اللحظة عدو إسرائيل المرير.

ونقل الصحفي الإسرائيلي، شهادات إسرائيليين عاصروا هذا الحدث التاريخي ومنهم عضو الكنيست وقتها عن حزب الليكود، روني ميلو، قوله إن الحدث كان حافلا جدا، هو أول زعيم عربي، وقائد أكبر دولة عربية يصل إسرائيل، كانت رؤية تاريخية لتحقيق السلام مع المصريين".

ونقل عن مناحم ميلسون، أستاذ اللغة العربية وآدابها في الجامعة العبرية: "كانت زيارة السادات لإسرائيل واحدة من أهم الأحداث في تاريخ البلاد، زيارة غيرت وضع إسرائيل في المنطقة".

وقال ميلسون إنه التقى السادات وتحدث إليه باللغة العربية، مشيرًا إلى أن السادات فوجئ من قوته في اللغة وقال له: "برافو"، "هذه كانت لحظة مثيرة جدا بالنسبة لي".

وتحدث تشارلي بيتون الذي كان عضو كنيست عن حزب حداش: "تحمست جدًا لزيارة السادات، والشعب كله رحب بها".

آريه ناعور، الذي كان آنذاك سكرتير الحكومة الإسرائيلية، قال : "زيارة السادات لم تأت من السماء، وتم التمهيد لها على الأرض، وكان العمل صعبا جدا، والهدف كان تحقيق السلام".

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار