هكذا حارب الفن ما لا تعرفه شيرين "البلهارسيا".. عمرو دياب يغنى لمكافحتها.. وعبد السلام محمد أشهر مريض فى حملات التوعيه.. ومحمد رضا صاحب الكلمة الشهيرة "طول ما ندى ضهرنا للترعة..عمر البلهارسيا فى جتتنا ما ترعى" - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

فى الوقت الذى سخرت فيه الفنانة شيرين عبد الوهاب من مياه النيل وأنها تصيب من يشربها بمرض البلهارسيا، تصدى فنانين فى بداية تسعينات القرن الماضى لذلك المرض عند طريق موهبتهم، والذى من ضمنهم الهضبة عمرو دياب والفنان الكوميدى محمد رضا، والفنان عبد السلام محمد، ليسخروا موهبتهم فى خدمة مكافحة المرض ذلك المرض اللعين، والتى ربما شاهدت الفنانة أعمالهم الفنية.

عمرو دياب .. أغنية البلهارسيا

بموهبته الرائعة ومسئوليته الاجتماعية ، شارك الهضبة بإحدى إعلانات حملات التوعية القديمة والتى تعود إلى حقبة الثمانينات، لترشح الأغنية بصوته العزب ليشرح للفلاحين بأسلوب مبسط، كيف تدخل البلهارسيا إلى جسم الانسان، وتتكاثر وخطورتها على جسم الإنسان، فى فيديو لا يتخطى دقيقتين، كما كان له أغنية أخرى عن مكافحة مرض الأميبا.

وغنى الهضبة على طريقة الموال بصوته الجميل قائلاً: ، والتى تحمل كلمتها: "البلهارسيا العجيبة اللى تجننا..الأنثى نايمة عنيها وشكلها كانه.. تصحى بجبروتها وزيجوتها يبصلينا.. وعيلنا تنزل فى ترعتنا قصاد عنينا.. وتمص دم العيال وذودوا أحزان".

محمد رضا.. هى كلمة

لو كنت من جيل الثمانينات، فلابد أن تتذكر الحملة ضد مرض البلهارسيا التى شارك فيها الفنان محمد رضا لتوعية الفلاح المصرى فى مقاومة ذلك المرض المنتشر فى ذلك الوقت، والذى أصيب العديد من الفلاحين فى مناطق الدلتا وصعيد مصر، حيث ظهر مرتديا الزى الفلاحى وهو عبارة عن جلباب وطاقية لتنطلق كلمته الشهيرة عبر برنامج هى كلمه وهى "طول ما ندى ضهرنا للترعة البلهارسيا عمرها فى جتتنا ما ترعى"، والتى لاقت نجاحا كبيرا فى مقاومة المرض.

ظهر أيضا ضمن تلك الحملة الإعلانية الفنان الراحل عبد السلام محمد، فى دور مرض البلهارسيا الذى أجاده بعناية، ليفتح الباب إمامه العديد من الأدواروالذى يظهر فيها مريضاً، وشارك بعدها فى العديد من الأعمال السينمائية للرجل الضعيف المغلوب على أمره، من ضمنها حنفى الأبهة، أحترس من الخط، والحرام و زمن حاتم زهران.

سر الأرض.. تاريخ من مقاومة الأمراض للفلاح والمحاصيل

"

الأرض نادت وقالت .. دا أنا جيد على اللى يدى..اديله طرحى وخيرى .. دي الغربة زادت وطالت..يا ولدى بينى وبينك"، كانت هذه إحدى كلمات تتر برنامج "سر الأرض" الذى غنته المطربة أنغام، فى مطلع التسعينيات، ليصبح أول برنامج تليفزيونى يوجه بالأساس للفلاحين ويهتم بشؤون الزراعة

فلم تتوقف الأعمال مشاهير الفن على مقاومة مرض البلهارسيا، إذا كان ذلك البرنامج قد سلط الضوء على تلك الأمراض، لكنها امتدت إلى العديد من الأمراض ومن أشهر الأعمال الفنية المسلسل الكوميدى "سر الأرض" الذى شارك فيها الفنان أحمد أدم، والذى ظهرت من خلاله شخصية القرموطى الشهيرة، والتى تصدى من خلالها العديد من الأمراض التى تواجه الفلاح والأرض وعلاج المواشى، لترسخ مفهوم التصدى للأمراض ومقاومتها ودورهم المنوط بهم فى المجتمع.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار