«زى النهارده».. وفاة نورالدين الأتاسى رئيس سوريا الأسبق ٢ ديسمبر ١٩٩٢

المصري اليوم ثقافة

صورة الخبر
في ١٩٢٩ ولد نورالدين الأتاسى رئيس سوريا الأسبق، ودرس الطب في جامعة دمشق، وتخرج عام ١٩٥٥ وانتمى لحزب البعث، وكان على رأس تنظيم الحزب في جامعة دمشق، وقاد الحركات الطلابية واعتقل في ١٩٥٢ أثناء حكم الشيشكلى، وشارك كطبيب متطوع في الثورة الجزائرية في ١٩٥٨ وعاد لحمص ليعمل جراحا في المستشفى الوطنى، ثم عين وزيرا للداخلية بعد وصول حزب البعث للسلطة في مارس ١٩٦٣، ثم أصبح نائبا لرئيس الوزراء في ١٩٦٤ ثم عضوا في مجلس رئاسة الدولة عام ١٩٦٥ إلى أن صار رئيسا للدولة في ٢٥ فبراير ١٩٦٦، حتى ١٨ نوفمبر ١٩٧٠، وانتخب أيضا أمينا عاما لحزب البعث، وكانت سلطته محدودة فيما كانت السلطة الفعلية بيد مساعد الأمين العام للحزب صلاح جديد، وخلال حكمه خسرت سوريا مع مصر والأردن حرب ١٩٦٧ واحتلت الجولان، وفى الوقت الذي رفض فيه وزير الدفاع حافظ الأسد تحمل مسؤولية هذه الهزيمة نادى بعد الحرب بإقامة جبهة وطنية واسعة، وبالانفتاح على بقية القوى السياسية، لكنه دخل هو والأمين العام المساعد صلاح جديد في خلاف مع وزير الدفاع آنذاك حافظ الأسد، وبلغ الخلاف ذروته في أحداث أيلول الأسود بالأردن، وقد أرسل نورالدين الأتاسى قوات سورية لمساندة الفلسطينيين، ووقع خلاف حول إرسال هذه القوات، وعدم تغطية الأسد له جويا....

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار