حاجز السويد يبعد إيطاليا عن كأس العالم..ونهاية حزينة لبوفون (تقرير)

المصري اليوم رياضة

صورة الخبر

فرض منتخب السويد نتيجة التعادل السلبي على المنتخب الإيطالي في مباراة الإياب التي جمعت بين الفريقين في ملعب سان سيرو بمدينة ميلان الإيطالية، لتتمكن السويد من التأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا بعد تفوقها في مجموع مباراتي ملحق التصفيات بإجمالي نتيجة 1-0.

أخبار متعلقة

«دي روسي» يبرر انفعاله على قرار مدرب إيطاليا خلال مباراة السويد (فيديو)

لاعبو السويد يحطمون استوديو تحليلي عقب تأهلهم للمونديال (فيديو)

«إبراهيموفيتش» يعلق على تأهل السويد إلى مونديال روسيا على حساب إيطاليا

إيطاليا تفشل في الصعود إلى كأس العالم..والسويد تطير إلى روسيا 2018 (صور)

ونجحت السويد في الوصول لكأس العالم لأول مرة منذ نسخة عام 2006، وتمكنت السويد في رحلة صعودها لكأس العالم 2018 من إقصاء منتخبين من العيار الثقيل في الكرة العالمية، الأول كان المنتخب الهولندي الذي أحتلت السويد المركز الثاني على حسابه في مرحلة المجموعات، ثم من بعده المنتخب الإيطالي الذي توج بكأس العالم في 4 مناسبات أخرها في عام 2006، لكن أبناء المدرب يان أندرسون تمكنوا من الحفاظ على نظافة شباكهم لمدة 180 دقيقة ضد إيطاليا، ونجحوا في إستغلال فوزهم بهدف نظيف في مباراة الذهاب للوصول إلى روسيا 2018 على حساب منتخب الأتزوري العريق.

وفشلت إيطاليا في الوصول لكأس العالم لاول مرة منذ 60 عام، وبالتحديد في نسخة عام 1958 والتي أقيمت في السويد، البلد التي حرمتها من التأهل إلى روسيا 2018. وهي ايضًا اول بطولة كبرى تفشل إيطاليا في التأهل إليها بعد فشلها في التأهل في يورو 1992، والطريف في الأمر أن هذه البطولة نُظمت في السويد ايضًا.

ولم تشارك إيطاليا في كأس العالم في 3 نسخ، وتعد نسخة 2018 هي ثاني نسخة من كأس العالم تفشل إيطاليا في التأهل لها بعد نسخة 1958 (خرجت في التصفيات على يد منتخب أيرلندا الشمالية وقتها)، بينما لم تشترك إيطاليا في نسخة عام 1930.

وفشل بوفون من فرصة الوصول لكأس العالم 2018 والمشاركة للمرة السادسة في البطولة محققًا رقم قياسي غير مسبوق، منهيًا مسيرته الدولية بشكل حزين وغير مأمول للحارس الذي تحدث كثيرًا عن إعتزال اللعب نهائيًا بعد كأس العالم في روسيا 2018 .. إلا ان بعد هذا الخروج الحزين، قرر الحارس ومباشرة بعد إنتهاء المباراة إعلان إعتزاله اللعب دوليًا.

وكان بوفون يأمل في الوصول لرقم أخر مميز وهو كونه أكثر لاعب يشارك دوليًا في العالم، لكن رقمه توقف عند المشاركة الدولية رقم 175، محتلًا المركز الرابع على العالم خلف كلاوديو سواريز (المكسيك – 177)، محمد الدعيع (السعودية – 178) وأحمد حسن (مصر – 184).

وأعلن المدرب جيامبيرو فينتورا إستقالته من تدريب المنتخب الإيطالي بعد هذه المحصلة الكارثية لتصفيات كأس العالم، وكان المدرب الإيطالي صاحب ال69 عام هو صاحب النصيب الأكبر من النقد والهجوم من الصحف الإيطالية والعالمية بسبب المستوى المخيب الذي ظهر عليه المنتخب العريق وفشله في تسجيل أي اهداف في مباراتي الذهاب والعودة ضد المنتخب السويدي، وفشله في إستغلال مواهب ونجوم الدوري الإيطالي الذي يعيش في الموسم الحالي واحد من أفضل وأمتع مواسمه من حيث عدد المنافسين ومن حيث المواهب الصاعدة والنجوم المتألقة مثل لورينز إينسيني وتشيرو إيموبلي وأندريا بيلوتي، وهي المواهب التي لم يستغلها فينتورا بالشكل الأمثل والتي لم تقدم هي الأخرى أي لمحة مميزة مثلما قدمت في المسابقة المحلية.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار