العقول المهاجرة تلبى نداء الوطن.. الهجرة تتأهب لإطلاق مؤتمر "مصر تستطيع 4" عن التعليم.. يعقد بالغردقة 17 و18 ديسمبر برعاية السيسى.. ووزيرة الهجرة: رعاية الرئيس تزيده تشريفا وتؤكد رغبة مصر للنهوض بمنظومة التعليم - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

أقل من 10 أيام باتت تفصلنا عن انطلاق مؤتمر "مصر تستطيع.. بالتعليم"، والذى تطلقه وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج، ضمن سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع" والذى تتبناه وزارة الدولة للهجرة لربط علماء وخبراء مصر فى الخارج بوطنهم الأم، ومرتقب أن ينطلق يومى 17 و18 ديسمبر الجارى بمدينة الغردقة.

ترتيبات مصر تستطيع بالتعليم

وتتأهب وزارة الهجرة فى الوقت الحالى للإعداد لجدول أعمال المؤتمر وأهم المحاور التى سيتناولها المؤتمر، وترتيبات استقبال علماء وخبراء مصر بالخارج المتخصصين فى التعليم والمرتقب مشاركتهم فى أعمال وجلسات المؤتمر.

ويأتى المؤتمر الذى تتبناه وتتولى تنظيمه وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج، بالتعاون مع وزارات التربية والتعليم، والتعليم العالى والبحث العلمى، وبمشاركة أكثر من 11 جهة ومؤسسة معنية فى الدولة، وذلك لبحث سبل تطوير المنظومة التعليمية المصرية، من خلال رؤى وأطروحات الخبراء المصريين بالخارج.

كما سيأتى المؤتمر بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والمؤسسات المعنية، منها وزارات التضامن، التخطيط، الثقافة، التجارة والصناعة، السياحة، الإنتاج الحربى، الاستثمار، الأزهر والكنيسة، وعدد من الجهات المعنية بالتعليم كالجامعات.

6 ورش ضمن أجندة مصر تستطيع بالتعليم

ومن المقرر أن يتضمن المؤتمر انعقاد 6 ورش عمل متنوعة تتناول عددا من المحاور الهامة التى بشأنها الارتقاء بالمنظومة التعليمية، والوقوف على ما يحتاجه التعليم المصرى من أدوات يكون لها الفضل فى عمليات التطور الإيجابية لهذه المنظومة الهامة، وسبل جعل الطالب المصرى مشاركًا فاعلاً فى العملية التعليمية.

وقبل أيام معدودة من انطلاق المؤتمر بدأت وزارة الهجرة الترويج للمؤتمر على موقعها الرسمى وصفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى، بنشر كواليس سلسلة مؤتمرات مصر تستطيع "1 و2 و3" وأهم التوصيات الخاصة بهم.

رعاية الرئيس السيسى للمؤتمر

ومن جانبها كشفت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج، عن موافقة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، على انعقاد مؤتمر "مصر تستطيع.. بالتعليم"، والمقرر انعقاده فى بمدينة الغردقة يومى 17 و18 ديسمبر الجارى، تحت رعايته

وأكدت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن رعاية الرئيس للمؤتمر تزيده تشريفًا، وتؤكد على رغبة مصر فى النهوض بمنظومة التعليم، ونقطة بداية لعام 2019 الذى أعلنه السيد الرئيس عاما للتعليم

وقالت الوزيرة أن الرئيس كان دومًا حريصًا على إضفاء رعايته للدورات الثلاث السابقة للمؤتمر، والذى يعتبر المؤتمر الحالى هو النسخة الرابعة له، مشيرة إلى أن هذه المؤتمرات تأتى ضمن تكليفات سيادته للحكومة بربط علماء مصر وأصحاب الإنجازات الدولية بقضايا الوطن ومشكلاته والاستعانة بهم فى حل هذه القضايا والمشكلات، وفى تطوير حياة المصريين بجميع المجالات، وفقًا لأهداف استراتيجية التنمية المستدامة "مصر 2030

".

العلماء المشاركين بالمؤتمر

وأضافت وزيرة الهجرة أن المؤتمر يجمع عددًا من العلماء والخبراء المصريين الذين حققوا إنجازات كبيرة فى مجال التعليم بكافة مراحله، ومرتقب مشاركة ما بين 25 لـ 30 عالما مصريا بالخارج من خبرائنا فى التعليم.

وأوضحت الوزيرة أن قرار وزارة الهجرة بعقد هذا المؤتمر جاء نتيجة الاهتمام الكبير الذى توليه الدولة وقيادتها بقضية التعليم وبناء الإنسان المصرى، والذى أكد عليها السيد الرئيس خلال خطابه أمام البرلمان عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية وتوليه فترة رئاسية ثانية

أهمية المؤتمر والاستعانة بخبرات علماء مصر بالخارج

وأشارت الوزيرة إلى أن المؤتمر يأتى تماشيا مع إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى عام 2019 عام التعليم، ويشارك به عدد من العلماء المصريين بالخارج والمتخصصين فى مجال التعليم، ما يعكس توجه الدولة المصرية للاستفادة من عقولنا المهاجرة بالخارج ودمج خبراتهم وتجاربهم ضمن استراتيجية مصر لبناء الإنسان المصرى 2030 التى تستثمر عبقرية المكان والإنسان لتحقيق التنمية المستدامة، حتى تخلق من خلاله وزارة الهجرة منفذًا ومناخًا استيعابيًا للعقول المصرية المهاجرة فى مجالات التعليم والبحث العلمى والتعليم الفنى لتعظيم الاستفادة ودمج خبراتهم ضمن استراتيجية مصر لتطوير التعليم، وهو ما يجمع أجهزة الحكومة المصرية والجهات المعنية بذات الشأن لتعمل معا لبحث الارتقاء بالمنظومة التعليمية المصرية.

أهداف مصر تستطيع بالتعليم

وأوضحت الوزيرة أن الهدف من المؤتمر هو دعم الجهود الحكومية لتطوير منظومة التعليم ما قبل الجامعى والجامعى لتلبية الاحتياجات المحلية والدولية لسوق العمل، والاستعانة بالعقول والخبراء المصريين بالخارج لبحث إمكانية تطبيق أفكارهم وتجاربهم فى خطة التنمية وتطوير التعليم، إضافة إلى بحث جهود تأهيل المعلم ورفع المستوى المهنى وكذلك آليات النشر العلمى ودور خبرائنا بالخارج فى دعم ترتيب الجامعات المصرية دوليا.

وأكدت وزيرة الهجرة أن "مصر تستطيع.. بالتعليم" يعد نقطة انطلاق لعام التعليم الذى أعلنه السيد الرئيس والذى سيتضمن عددا من الفاعليات الدولية والمحلية، وفرصة هامة لمناقشة مشروع التعليم الجديد وبحث مقترحاتهم المبنية على خبرات دولية فى تقديم حلول للتحديات التى تواجه المشروع، كما يمثل المؤتمر فرصة جيدة ينبغى استثمارها، لتعريف العالم بما قطعته مصر من خطوات ناجحة فى طريق تطوير التعليم والنهوض به، وشهادة من خبرات دولية حول استراتيجيتنا الوطنية.

سلسلة مؤتمرات مصر تستطيع

وكانت النسخة الأولى لمؤتمرات مصر تستطيع قد عقدت فى ديسمبر 2016 بمدينة الغردقة تحت عنوان "مصر تستطيع بعلمائها وخبرائها" وحضره 30 عالما وخبيرا مصريا ممن هاجروا للخارج وحققوا نجاحات فى مجالات عديدة

واستضافت القاهرة النسخة الثانية للمؤتمر فى يوليو2017 تحت عنوان "مصر تستطيع بالتاء المربوطة" بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة وخصصت دورته للاستعانة بنابهات مصر فى الخارج تمشيا مع إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى 2017 عاما للمرأة المصرية، وحضره 32 من نابهات وعالمات مصر فى الخارج

أما النسخة الثالثة، فاستضافتها مدينة الأقصر فى فبراير 2018 تحت عنوان "مصر تستطيع بأبناء النيل". وتخصصت هذه النسخة فى مجال تحقيق التنمية العمرانية الشاملة للريف المصرى وحسن إدارة الموارد المائية، وحضره 23 من العلماء المصريين بالخارج فى مجالات الزراعة والرى وتكنولوجيا إدارة الموارد المائية. وقد حظيت النسخ الثلاث للمؤتمر برعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار