فى الجزائر.. محطة وقود على أرض ضمن قائمة التراث العالمى - اليوم السابع

اليوم السابع ثقافة

صورة الخبر

تعامل العرب مع المواقع التراثية يحتاج إلى مراجعة، ولعل ما حدث فى الجزائر، مؤخرا، يمثل دافعا قويا للتنبه لمثل ههذ الأمور، خاصة أن إدراج عنصر تراثى ضمن قائمة التراث العالمى ليس بالأمر السهل.

ونشرت صحيفة الحياة أن أحد المستثمرين الجزائرين ينوى بناء محطة للوقود على أرض مدرجة ضمن قائمة منظمة اليونسكو للتراث العالمى، وذلك بناء على قرار من مدير مديرية أملاك الدولة فى ولاية غرداية الجزائرية، على رغم اعتراض مديرية الثقافة فى الولاية.

ونقلت "الحياة" عن موقع "الجزائرية للأخبار" أن "مديرية أملاك الدولة منحت قطعة أرض لمستثمر لإقامة محطة وقود فى منطقة التوزوز التابعة إقليمياً لبلدية غرداية، والتى صنفتها اليونسكو عام 1988 كموقع أثرى لضمها جزءاً من نظام الرى التقليدى المعروف فى منطقة واد مزاب".

وتشير الوثائق إلى أن "والى غرداية السابق رفض التوقيع على قرار استفادة صاحب محطة الوقود، بعد أن تسلم تقارير مديرية الثقافة وديوان حماية شهر واد مزاب التابع لوزارة الثقافة الجزائرية، إلا أن الوالى الحالى قرر التوقيع".

وطالب مهتمون بالتراث والتاريخ فى منطقة واد مزاب بـ "ضرورة فتح تحقيق، لأن القرار لم يتوقف عند منح موقع اثرى مصنف، بل تعداه إلى المساحة، إذ ذكرت الوثائق الأولى للمشروع ان مساحته الإجمالية هى 5700 متر مربع، إلا أن مساحته الفعلية وفق خرائط (غوغل ايرث) تقارب 10 آلاف متر مربع".

إضافة تعليق

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار