«حسن» يصور «أفراح» مجاناً لمن لا يستطيع إليها سبيلاً

المصري اليوم منوعات

صورة الخبر

«كلنا سند لبعض».. كلمات مقتضبة قالها حسن ربيع، مصور أفراح، لوصف مبادرته، وهى تصوير الأفراح وأعياد الميلاد أو ما شابه دون مقابل مادى لمن لا يستطيع تحمل التكاليف الباهظة، رغبة منه فى زرع الفرحة فى قلوب الجميع، مؤكدًا أنه ما زال يوجد فى مصر «ولاد بلد».

أخبار متعلقة

مصورو أفراح: الاستديو «موضة قديمة».. و«الفوتوسيشن» يكسب

عدسات المصورين ترصد جنون «نجوم الرياضة»

منذ 3 أشهر راودت الفكرة الشاب البالغ من العمر 23 ربيعًا، فلم يتوان عن نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، وشاركه فيها صديقه «رامى»، مصور أيضاً، وشرعا فى تنفيذها، ويقول: «نزّلت منشور كتبت فيه أى عريس ظروفه مش سامحة وعايز يصور فرحه يكلمنى، إذا كان فيديو أو صور، وهصورها ببلاش، ولقيت تفاعل كبير جدًا من الناس وبدأت من وقتها»، ويردف: «العيشة بقت غالية جدًا، والمصورين كمان بقت أسعارهم فى العالى، مش هنبقى كلنا بناكل فى بعضنا».

لم تقتصر مبادرة ابن المطرية، الملقب بـ«حسن فوكس»، على مساعدة الشباب داخل أرجاء القاهرة فقط، بل ذهب للعديد من المحافظات الأخرى تلبية لنداءات المحتاجين، يقول: «سافرنا الفيوم وبنى سويف والشرقية والمحلة ومحافظات تانية كتير، أوقات بناخد منهم حق المواصلات وإيجار الكاميرا ودا بيكون مبلغ رمزى جدًا، ولو عريس ظروفه مش سامحة خالص مفيش مشكلة، وصورنا أكثر من 10 حفلات فى 3 شهور فقط».

ويكمل: «بنزّل المنشور كل أسبوع على عدد من الجروبات اللى عليها شباب كتير، وأحسن حاجة فى الموضوع إنى بتعرّف على ناس وبنبقى صحاب».

8 سنوات هى عمر علاقة حسن بصديقه رامى اللذين يعملان مصورين بدار الهيئة الهندسية، طافا خلالها العديد من الفنادق والأندية الكبيرة، يقول حسن: «إحنا بدأنا تصوير مع بعض وكمان بدأنا المبادرة دى سوا، ومن خلال تجاربنا بنعرف الناس اللى بتكلمنا محتاجة ولا مجرد استغلال، يعنى بسألهم عن الفرح هل فى شارع ولا قاعة وبفهم من إجابتهم».

ويضيف: «أعظم حاجة حصلت إننا بنشوف الناس فرحانة وبنحس إننا عملنا حاجة فعلاً، كفاية علينا دعواتهم».

var _c = new Date().getTime(); document.write('

الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار