تحليل كووورة: حرية صلاح تكسر قيود برايتون

كووورة رياضة

صورة الخبر

حصد ليفربول 3 نقاط مهمة بعد أن حقق فوزًا صعبًا على برايتون بهدف نظيف، اليوم السبت، ليوسع الريدز الفارق بينه وبين مانشستر سيتي إلى 7 نقاط في قمة البريميرليج، قبل مواجهة الأخير أمام وولفرهامبتون، الإثنين المقبل.

وتمكن كريس هيوتون، مدرب برايتون، من جعل مهمة ليفربول صعبة في المباراة، فرغم السيطرة والاستحواذ من جانب الريدز، إلا أن دفاع برايتون استطاع منع خطورة المنافس بشكل كبير، إلا في الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني.



الحل السحري

بدأ الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول المباراة بطريقة 4-2-3-1، بوجود فاينالدوم وهندرسون في وسط الملعب، وشاكيري وماني على الأطراف، وفيرمينو كصانع ألعاب ومحمد صلاح مهاجم صريح.

سعى كلوب لاستغلال التراجع الذي سيبدأ به برايتون المباراة عن طريق الدفع بشاكيري من البداية، على حساب أحد لاعبي وسط الملعب.

وحدث بالفعل ما توقعه كلوب، حيث تراجع برايتون منذ الدقيقة الأولى، وضغط ليفربول ولكن بدون خطورة، رغم استحواذ الريدز الكبير على المباراة، ولكن المنافس منع زملاء صلاح من القيام بأي خطورة.



لجأ كلوب في الشوط الأول إلى إعطاء تعليمات بتقدم الظهيرين أرنولد وروبرتسون إلى ما بعد وسط الملعب، وذلك من أجل فتح الملعب بأكبر قدر ممكن على الأطراف، وكسر التكتل العددي في عمق الملعب.

أفضل لحظات ليفربول في المباراة، كانت الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني، وتحديدًا عندما تحولت الطريقة إلى 4-3-3، بتواجد صلاح كجناح أيمن، وفيرمينو مهاجم، وماني جناح أيسر، وشاكيري كلاعب وسط ثالث على الجانب الأيمن.

وأصبح صلاح مع بداية الشوط الثاني ينطلق من على الأطراف إلى عمق الملعب ومنطقة الجزاء، وهو ما ساعده للحصول على ركلة جزاء وتنفيذها بنجاح، بالإضافة إلى قيامه بأكثر من كرة خطيرة.

وبعد الهدف، حاول برايتون الهجوم لإدراك التعادل، وهو ما أتاح حرية أفضل لهجوم ليفربول في المساحات، ولكنهم فشلوا في استغلالها.



فخ فاشل

يحسب لمدرب برايتون، أنه حرم ليفربول من خطورته الكبيرة على مرماه طوال التسعين دقيقة تقريبًا، إلا في بعض الهجمات القليلة من مهارات فردية.

واعتمد هيوتون على طريقة 4-5-1، بتواجد 3 لاعبين في عمق الملعب، واثنين على أطراف الملعب للضغط والتراجع مع تقدم أظهرة ليفربول باستمرار، وهما مارش ولوكاديا، بالإضافة إلى مهاجم وحيد وهو موراي.

اعتمد هيوتون أيضًا على غلق المساحات بين الخطوط، وتحديدًا خطي الوسط والدفاع، بوجود ستيفانز، الذي كان له دور محوري في منع تمريرات ليفربول بين الخطوط أثناء بناء الهجمة، والتراجع كمدافع ثالث، عندما يتقدم ليفربول أمام منطقة جزاء برايتون.

وحاول هيوتون الاعتماد على الهجمات المرتدة، ولكنه فشل في مقابل نجاحه في منع ليفربول من الوصول إلى مرماه، ولكن مهارة صلاح الفردية وحصوله على ركلة الجزاء، أفشلت فخ أصحاب الأرض بالخروج بنقطة ثمينة.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار