العرب فى مواجهة الإرهاب.. رسالة من الإمارات والسعودية والنرويج لمجلس الأمن و"البحرية الدولية" بشأن الهجمات على ناقلات النفط.. قرقاش: أمريكا وفرنسا ستشاركان فى التحقيقات.. وتلقينا طلبات من دول أخرى للمشاركة - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

يقف العالم العربى يدا واحدة فى وجه الإرهاب بعد أن وجه أسلحته الغادرة نحو دول عربية مسالمة مثل الإمارات والسعودية، ما دفع البعثات الدائمة لكل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة النرويج لتوجيه رسالة مشتركة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمس الأربعاء، حول الحادث الذي وقع في المياه الإقليمية الإماراتية بتاريخ 12 مايو 2019 والذي تسبب في إلحاق أضرار بالغة بأربع ناقلات نفط، منهم ناقلتان سعوديتان وناقلة تحمل علم النرويج وأخرى تحمل علم دولة الإمارات.

وأشارت الدول فى الرسالة إلى أن التحقيق لا يزال جارياً فيما يتعلق بالعمليات التخريبية التي استهدفت 4 سفن بالقرب من سواحل الفجيرة، مشيرة إلى أن اثنتين من السفن حملتا العلم السعودي، بينما حملت السفينة الثالثة العلم النرويجي، فيما حملت السفينة الرابعة علم دولة الإمارات العربية المتحدة.

ونوهت الرسالة بأن التحقيقات في الحادث تجري بالتعاون مع مملكة النرويج والمملكة العربية السعودية، إضافة إلى شركاء إقليميين ودوليين، وأنه سيتم إبلاغ مجلس الأمن الدولي بنتائج التحقيقات.

وشددت الرسالة على أن الحادث يعد تهديداً للأمن والسلم الدوليين، كما أنه يعد تهديداً لسلامة وأمن حركة الشحن الدولي والملاحة البحرية.

وأوضحت الرسالة السعودية الإماراتية النرويجية المشتركة أن هذه الأعمال التخريبية المتعمدة لم تسفر عن أي إصابات، أو تسرب النفط أو المواد الكيمياوية الضارة، لكنها أضرت بهياكل 3 سفن على الأقل، كما هددت سلامة وأرواح الذين كانوا على متنها، وكان يمكن أن تؤدي إلى كارثة بيئية.

قرقاش: تعاملنا بحكمة

وتعليقا على الرسالة قال وزير الدولة الإماراتى للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن الرسالة الإماراتية السعودية النرويجية تبلغ مجلس الأمن بالخطر على السلامة والأمن المتعلق بالملاحة الدولية، وقال: وجهنا رسالة مشابهة إلى منظمة الملاحة الدولية، لقد "تعاملنا مع قضية استهداف السفن بكل حكمة من خلال عدم إصدار أحكام مسبقة، السعودية والإمارات والنرويج وجهت رسالة لمجلس الأمن بشأن قضية استهداف السفن"، وأضاف أن الولايات المتحدة وفرنسا ستشاركان إلى جانب الإمارات فى تحقيقات استهداف السفن فى خليج عمان، وأن هناك طلبات من دول أخرى للمشاركة فى التحقيقات، فيما يتوقع الانتهاء من التحقيقات بشأن السفن خلال اليومين المقبلين.

وشدد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، على أن استهداف السفن يمثل تحد جديد يتطلب التعامل معه بصبر وشفافية، قائلا: "حرصنا أن لا يكون التحقيق من الجانب الإماراتي فقط حتى يتمتع بشفافية أكبر".

تعاون دولى

وكانت لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة قد أكدت على أن هذه الهجمات تأتي في وقت يتعين فيه على الجهات المعنية المسئولة في جميع أنحاء المنطقة العمل معاً من أجل تخفيف التوترات"، وأضافت أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتعاون مع كل من المملكة العربية السعودية والنرويج وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية للتحقيق في هذه الهجمات".

موقف المجتمع الدولى

وأضاف السفير عبد الله المعلمي، المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة الحادث، إن ما حدث يعد عمل تخريبي يؤثر على سلامة الملاحة الدولية وأمن إمدادات النفط العالمية ". وأضاف " لذلك، فإن المملكة العربية السعودية تندد بأشد العبارات بهذه الهجمات الإرهابية وتدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف صارم تجاه الجهات المسؤولة عن مثل هذه العمليات التخريبية الاستفزازية." خاصة وأن تلك الهجمات كان من المحتمل أن تتسبب في حدوث خسائر فادحة في الأرواح ووقوع كارثة بيئية في خليج عمان.

من ناحيتها قالت السفيرة منى يول، المندوبة الدائمة لمملكة النرويج لدى الأمم المتحدة: " أنها ممتنة لعدم تعرض طاقم السفينة النرويجية للأذى، إلا أن السفينة تعرضت لأضرار مادية، وذكرت أن السلطات النرويجية تقوم حالياً بتقييم الوضع بالتعاون الوثيق مع الأطراف المعنية بما في ذلك السلطات الإماراتية" .

وكانت الهجمات قد وقعت داخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات شرق ميناء الفجيرة وتتخذ دولة الإمارات جميع الخطوات اللازمة لحماية الشحن التجاري وحركة الملاحة البحرية، كما اعتمدت تدابير مكثفة للحفاظ على السلامة والأمن البحري.

كما تنوي كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة النرويج إخطار المنظمة البحرية الدولية رسمياً بشأن هذه الهجمات والتهديد الذي تُشكله على الشحن البحري الدولي.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار