كورونا تفاقم معاناة اللبنانيين.. الرئيس عون يعلن حالة الطوارئ.. مجلس الدفاع يقرر إغلاق البلاد بشكل كامل حتى 25 يناير.. منع حركة المسافرين بريا وبحريا باستثناء حركة الترانزيت.. دياب: لبنان دخل مرحلة الخطر الشديد

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

ما تزال سويسرا الشرق تعاني من الأزمات المتتالية، بداية من عدم التوافق على تشكيل حكومة، ومرورا بالأزمة الاقتصادية التى تشهدها لبنان، حتى الوصول إلى عدم القدرة على التصدي لجائحة انتشار فيروس كورونا.

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الإثنين، إلى "إعلان حالة طوارىء صحية في البلاد لمواجهة تمدد وباء كورونا"، وقال عون في مستهل اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في بعبدا: "المأساة التي نراها على أبواب المستشفيات تتطلب اجراءات جذرية حتى نتمكن من تخفيف التبعات الكارثية لتفشي وباء كورونا".

على الفور أعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، حالة الطوارئ العامة الصحية وإغلاق البلاد بشكل شامل مع حظر التجول الكُلي، وذلك ابتداء من يوم الخميس المقبل وحتى يوم 25 يناير الجاري، قابلة للتمديد، وذلك في سبيل كبح تفشي وباء كورونا.

وترأس رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب في السرايا الحكومية، اجتماع اللجنة الوزارية لمتابعة ملف وباء كورونا، بحضور عددا من الوزراء، وقال الرئيس دياب في بداية الاجتماع: "كل المؤشرات حول تفشي وباء كورونا تشير بوضوح إلى أننا قد دخلنا في مرحلة الخطر الشديد، أو بالحد الأدنى، فنحن على أبواب هذه المرحلة، بكل أسف، إن صرخاتنا ونداءاتنا وتحذيراتنا كافة والإجراءات والتدابير التي اتخذناها لم تقنع عددا كبيرا من اللبنانيين بحجم خطر وباء كورونا.

وأضاف: "فقسم من اللبنانيين رفض الالتزام بوضع الكمامة وكأن في ذلك إهانة، وقسم منهم لا يزال مقتنعًا أن وباء كورونا هو وهم، وقسم آخر أقنعوه بأن الدولة تقوم بتخويف الناس بالكورونا لكي تحمي نفسها، إنه أمر عجيب بالفعل، العالم كله يخوض حربًا شرسةً مع هذا الوباء، والبعض في لبنان يعتقد أن كورونا "كذبة".، فلبنان دخل مرحلة "الخطر الشديد

وتابع حسان دياب قائلا: "إن هذا الاستهتار أوصلنا إلى وضع صعب جدا، وعلى الرغم من ذلك، هناك من يرفض الالتزام بالإجراءات التي اتخذناها، ما رأيناه خلال الأيام الماضية، أي منذ بداية تنفيذ قرار الإقفال يوم الخميس الماضي، يشير بشكل حاسم أن الرهان على وعي الناس والتزامهم بالإجراءات لحماية أنفسهم وحماية عائلاتهم هو رهان خاطئ بكل أسف، لذلك، لم يبق أمامنا إلا فرض الإجراءات بكل الوسائل، فإن واجبنا هو حماية اللبنانيين من أنفسهم بسبب استهتار قسم كبير منهم.

ومضى يقول: "لم يعد هناك إمكانية لإجراءات مجتزأة تسمح بالتحايل عليها أو بتحديها، إننا اليوم أمام تحد خطير، فإما أن نستدرك الوضع بإقفال تام وصارم وحازم للبلد، أو أن نكون أمام نموذج لبناني أخطر من النموذج الإيطالي".


وختم قائلا: "إن المسؤولية في هذا التحدي هي على الجميع، أجهزة الدولة الإدارية والعسكرية والأمنية، وعلى كل شخص أن يتحمّل مسؤوليته، كل مواطن مسؤول عن تنفيذ الإجراءات، والمجتمع معني بالضغط على كل مواطن لا يلتزم بحماية نفسه وعائلته ومجتمعه، ممنوع أي تساهل، واليوم سأقول اللازم في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في القصر الجمهوري حول فرض القرار الذي سنتخذه خلال اجتماع اللجنة الوزارية".

وجاء في قرارات مجلس الدفاع، منع الخروج إلى الشوارع والطرقات اعتبارا من صباح يوم الخميس ولغاية الساعة الخامسة من صباح يوم الإثنين المقبل، ومنع حركة المسافرين من المعابر البحرية والبرية باستثناء حركة الترانزيت.

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الاقتصاد في لبنان، الإثنين، عن قرار يقضي برفع سعر الخبز في البلاد، وذلك وسط تردّي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وانخفاض قيمة العملة الوطنية أمام الدولار الأمريكي.

وقالت الوزارة أنّ "سعر ربطة الخبز ذات الحجم الكبير زنة 900 غرام كحدّ أدنى قد أصبح 2250 ليرة لبنانية"، علماً أنه كان في السابق 1500 ليرة.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في تقريرها اليومي تسجيل 3743 إصابة جديدة بكورونا و16 حالة وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية.

 

 


التعليقات


منوعات

الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار