تراث الحضارة.. تعرف على أقدم 5 متاحف أنشئت فى مصر

اليوم السابع ثقافة

صورة الخبر

مصر أرض عامرة بالمتاحف التي تضم كنوز أثرية تسرد حكايات وأسرار حقب زمنية مختلفة، فتاريخ مصر هو تاريخ الحضارة الإنسانية حيث أبدع الإنسان المصري وقدم  حضارة عريقة سبقت حضارات شعوب العالم، ولهذا وخلال السطور المقبلة نستعرض أقدم  5 متاحف أنشئت في مصر.

المتحف المصرى بالتحرير

المتحف المصرى هو أحد أكبر وأشهر المتاحف العالمية، يقع المتحف المصري في قلب العاصمة المصرية القاهرة (وسط البلد) ويطل على ميدان التحرير، وهو أحد أكبر وأشهر المتاحف العالمية.

تم افتتاح المتحف في موقعه الحالي في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني خلال عام1902م، وذلك بعد تنقل آثار المتحف أكثر من مرة بعدة مواقع حتى انتهى بها المطاف في المبنى الحالي. يتكون المتحف من طابقين رئيسيين، يحتوي الطابق الأول على الآثار الثقيلة من توابيت ولوحات وتماثيل معروضة طبقاً للتسلسل التاريخي، أما الدور العلوي فيحتوي على مجموعات أثرية متنوعة، من أهمها مجموعة الملك توت عنخ آمون، وكنوز تانيس، بالإضافة إلى قاعتين للمومياوات الملكية.

 ومن أهم القطع الأثرية المعروضة بالمتحف صلاية الملك نعرمر، وتمثال الملك خوفو، و قناع الملك توت عنخ آمون بالإضافة إلى عدد كبير من الكنوز الملكية.

المتحف القبطى

المتحف القبطى يعد أحد أقدم وأهم المتاحف المصرية، ويحتوى على أكبر وأهم مجموعة من القطع الأثرية القبطية فى العالم، إذ تبلغ حوالى 16 ألف قطعة، تم افتتاحه فى سنة 1910م، بواسطة مرقص سميكة باشا الذى يعتبر أحد الشخصيات المسيحية البارزة وقد كان مهتماً بحفظ التراث القبطى.

وبدأ بناء المتحف فى عام 1908 على يد مرقس سميكا باشا (1944-1864) أول مدير متحف مصرى، بدعم من الكنيسة القبطية متمثلة فى البابا كيرلس الخامس البطريرك رقم 211، وافتتح المتحف رسميا فى يوم 14مارس 1910م.

ويقع المتحف فى مصر القديمة (مجمع الأديان)، داخل أسوار حصن بابليون الرومانى، وتحيط به مجموعة من أقدم، وأهم الكنائس فى مصر، أشهرها كنيسة السيدة العذراء والكنيسة المعلقة و كنيسة أبى سرجة، وأقدم معبد يهودى (بن عزرا) الذى يعود تاريخه إلى القرن التاسع الميلادي، وعلى بعد دقائق قليلة سيرًا على الأقدام من المتحف، يوجد مسجد عمرو بن العاص.

متحف الإسماعيلية

وهو يعد من أقدم المتاحف الإقليمية في مصر، جاءت فكرة إنشائه أواخر القرن 18م وبداية القرن 19م، وبالتزامن مع مشروع حفر قناة السويس "1859-1869م"، وذلك عندما قام الأثري الفرنسي "جان كليدا" بأعمال حفائر وتنقيب في المواقع الأثرية الموجودة حول إقليم قناة السويس وشمال سيناء.

حيث كانت أعمال الحفر والتنقيب في هذا الوقت، تتم بتمويل ودعم من قبل شركة قناة السويس العالمية، وتحت إشراف "ماسبيرو" مدير مصلحة الآثار المصرية في ذلك الوقت، وعندما تكدست الآثار الناتجة من أعمال الحفائر ظهرت فكرة تخصيص مكان لوضع هذه التحف بداخله، ومن خلال مراسلات إدارية عديدة بين "كليدا" وفردينان دليسيبس، جاءت فكرة تأسيس المتحف.

تم افتتاح متحف آثار الاسماعيلية رسمياً في الثالث عشر من فبراير عام 1934م، وتم فتحه للجمهور في الرابع من مارس في نفس العام، ويقع بحي الأفرنج وهو أحد الأحياء القديمة بمدينة الإسماعيلية.

متحف رشيد القومى

يقع متحف رشيد القومى فى قلب مدينة رشيد، ويحتل أحد أهم وأشهر المنازل الأثرية بها، وهو "منزل عرب كلى حسين بك"، الذى كان محافظاً للمدينة خلال العصر العثمانى، افتتح المنزل كمتحف حربى فى عام 1959م، وخلال عام 1986م تم تطوير المتحف وأعيد افتتاحه ليعبر عن تاريخ مدينة رشيد.

 

متحف ملوى

يقع المتحف في قلب مدينة ملوي، وافتتاح فى 23 يونيو 1962 بالمنيا فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وأغلق عقب تعرضه للتخريب ونهب محتوياته في أغسطس ٢٠١٣م، ثم أعيد افتتاحه في سبتمبر 2016م عقب ترميم المبنى، واستعادة معظم القطع الأثرية المسروقة، وترميم الكثير من المقتنيات يستعرض المتحف تاريخ المنيا عبر مختلف العصور من خلال حوالي 1000 قطعة أثرية عثر عليها بالأشمونين، وتونا الجبل، وتل العمارنة.

 

 

 


التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار