ترامب وبايدن يصعدان حرب الاتهامات.. و26 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم

المصري اليوم أخبار عربية

صورة الخبر

كثف الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، ومنافسه الديمقراطى، جو بايدن، حملتهما الانتخابية، ومطالبة الناخبين بالمشاركة فى التصويت المبكر، قبل إجراء آخر مناظرة بينهما الخميس المقبل، كما صعد المرشحان حرب التصريحات والانتقادات والاتهامات، استعدادا ليوم الاقتراع المقرر فى 3 نوفمبر المقبل، وتوجه ترامب، أمس، إلى نيفادا، وهى ولاية مهمة أدلى فيها 100 ألف ناخب بأصواتهم، وقام بجولة انتخابية فى أريزونا ونورث كارولاينا، بعد أن شارك فى جولة انتخابية، السبت، فى ولايتى ميشيجان وويسكونسن، وهما ولايتان فاز فيهما بفارق ضئيل فى انتخابات 2016.

أخبار متعلقة

بايدن ينتصر على ترامب في معركة «المشاهدات التليفزيونية»

حملة ترامب بعد إلغاء حظرها على «تويتر»: سنعيد نشر الفيديوهات حول بايدن

وزير الدفاع الأمريكي السابق يرفض دعم ترامب أو بايدن في الانتخابات

وفى ميشيجان، هاجم ترامب، حاكمة الولاية الديمقراطية، جريتشن ويتمر، ووصفها بأنها «غير أمينة»، وانتقد القواعد التى تفرضها الولاية للحد من انتشار كورونا، وقال لأنصاره: «آمل أن تطالبوها بالرحيل قريبا للغاية» مما دفع الجماهير لترديد هتافات: «احبسوها»، وردت ويتمر قائلة إن «هذا الأسلوب هو ما يضع حياتى وحياة أسرتى وغيرى من المسؤولين بالولاية فى خطر ونحن نحاول حماية حياة الأمريكيين». وارتكب ترامب هفوة، ووصف الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، بأنه «رئيس للوزراء»، وذلك عندما كان يتحدث عن اتفاقية التجارة «نافتا» القديمة مع كندا والمكسيك، والتى وصفها بأنها صفقة سيئة لأمريكا وأصر على إعادة التفاوض، مذكرا باتفاقية باريس بشأن تغير المناخ، وقال ترامب: «أنا أحب رئيس الوزراء ماكرون حقا، لكننى سألته ذات مرة كيف تسير الأمور بشأن اتفاقية باريس للمناخ؟، وتبين أن الاتفاقية لا تسير على ما يرام». وسيتوجه ترامب إلى ولاية بنسلفانيا، غدا، وسيعقد مسيرة فى مدينة إيرى الموالية للديمقراطيين، والتى انقلبت إلى اللون الجمهورى الأحمر فى عام 2016.

وشن ترامب هجوما حادا على «بايدن»، وقال على تويتر «إن بايدن هو التجسيد الحى للطبقة السياسية الفاسدة التى أثرت نفسها، واستنزفت الحياة الاقتصادية، فخلال الـ 47 عامًا الماضية، نقل بايدن وظائف الأمريكيين، وأغلق مصانعهم ودمر مدنهم»، وأضاف: «بايدن سياسى فاسد وضحى بالدم الأمريكى والثروات فى حروب لا تنتهى، وعائلته مؤسسة إجرامية، وهذه الانتخابات هى الاختيار بين الانتعاش الذى سيحققه ترامب وكساد بايدن، إذا صوتم لى، سيزيد الرخاء، وستستأنف الحياة الطبيعية بالكامل، وسيكون العام المقبل أحد أعظم السنوات فى تاريخ بلدنا».

وفى المقابل، توجه بايدن، أمس، إلى نورث كارولاينا التى أدلى فيها 1.2 مليون ناخب بأصواتهم، وقال بايدن، على «تويتر»، إن الانتخابات المقبلة ستحدد مستقبل الاقتصاد والديمقراطية الأمريكية، وموقف البلاد من التغيرات المناخية، وأضاف أنه حان الوقت لإنهاء ما وصفه بـ «موسم الظلام»، وحذر «من أن بقاء ترامب فى منصبه، فإن إصابات ووفيات كورونا ستظل مرتفعة، وستغلق الشركات الصغيرة بشكل دائم، وستستمر معاناة العائلات»، وأوضح فى جولته بولاية ميتشجان، أمس الأول، أن رفض ترامب إدانة المدافعين عن العنصريين البيض أمر مفاجئ، وقال إن: «أصحاب نظرية تفوق العنصر الأبيض إرهابيون من الداخل»، وتابع: «لا مكان للكراهية فى أمريكا»، متعهدا بتوحيد الأمريكيين إن فاز فى الانتخابات.

وتشير بيانات موقع مشروع الانتخابات الأمريكية إلى أن 25.83 مليون شخص أدلوا بالفعل بأصواتهم فى الاقتراع، بسبب مخاوف بشأن السلامة بسبب جائحة فيروس كورونا التى أودت بحياة أكثر من 218 ألف أمريكى، فى حين أصابت 8.1 مليون آخرين، ويتقدم الديمقراطيون فى الانتخابات المبكرة عن طريق البريد، وأفاد موقع مشروع الانتخابات الأمريكية الذى تديره جامعة فلوريدا بأن 5.8 مليون ديمقراطى أدلوا بأصواتهم من إجمالى 10.6 مليون ناخب أدلوا بأصواتهم عن طريق البريد، كما تراجع ترامب فى استطلاعات الرأى على مستوى البلاد، بأكثر من 5 نقاط مئوية. وفى إطار دعمه لبايدن، يتوجه الرئيس الأمريكى السابق، باراك أوباما، إلى فيلادلفيا، الأربعاء، المقبل، للقيام بحملة نيابة عن بايدن والمرشحة لمنصب نائب الرئيس الديمقراطى، كمالا هاريس، فى الولاية التى فاز بها تراب بأقل من نقطة مئوية فى 2016، وعززت فيلادلفيا انتصارات أوباما فى انتخابات 2008 و2012.

أمريكيون يشاركون فى احتجاجات ترفض قراره بشأن تعيين قاضية المحكمة العليا

وفيما يتقدم بايدن على المستوى الوطنى، أرسلت حملته مذكرة من 3 صفحات إلى أنصارها، أمس الأول، حذرت فيها من أن ترامب لايزال بإمكانه الفوز وأن السباق «متقارب بشدة» فى بعض الولايات الحاسمة والمتأرجحة، بما فى ذلك أريزونا ونورث كارولينا، وحذرت جين أومالى ديلون، فى المذكرة: «لا ينبغى لنا الشعور بالاستكانة والتهاون لأن الحقيقة المجردة هى أن ترامب مازال بإمكانه الفوز فى الانتخابات وكل ما لدينا من مؤشرات يظهر أن النتيجة لن تحسم إلا فى آخر لحظة»، وأضافت: «الحقيقة هى أن هذا السباق أقرب بكثير مما قد يقترحه بعض الخبراء الذين نراهم على تويتر وعلى التليفزيون». وحذرت ديلون من أن الاقتراع الذى يظهر تقدم بايدن قد لا يكون دقيقًا، وكتبت ديلون: «أفضل استطلاعات الرأى يمكن أن تكون خاطئة والمتغيرات مثل نسبة المشاركة تعنى أنه فى عدد من ولايات المتأرجحة نحن متعادلون».

وقالت إنه فى حين أن حملة بايدن أنفقت أكثر من أى حملة رئاسية فى التاريخ على الإعلانات، يمكن محو المزايا على الفور إذا قام المزيد من المليارديرات بتحرير شيكات إلى لجان الحزب الجمهورى المؤيدة لترامب. وفى غضون ذلك، احتشد الآلاف أمام المحكمة العليا الأمريكية فى واشنطن لتأبين القاضية الراحلة روث بادر جينسبرج واحتجاجا على تعجل ترامب لاختيار القاضية المحافظة، إيمى كونى باريت خلفا لها.

الوضع في مصر

اصابات

105,297

تعافي

98,157

وفيات

6,109

الوضع حول العالم

اصابات

39,903,278

تعافي

29,839,315

وفيات

1,113,457

فيروس كورونا.. إعرف عدوك

كيف تحمــــــــى نفســــــك ؟

الشائعة تقتل.. صحح معلوماتك

خلال المواجهة.. المصري اليوم معك

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار