رئيس نقطة "شطورة" يصطحب أبناء الشهيد عمر منازع لمدارسهم..صور

اليوم السابع حوادث

صورة الخبر

حرص النقيب ثابت سعيد رئيس نقطة شرطة شطورة بمحافظة سوهاج، على مرافقة أبناء الشهيد البطل "عمر منازع الشريف" لمدرستهم، حيث تم اصطحابهم من المنزل بسيارة الشرطة وتوصيلهم للمدرسة، في مشهد رسم البسمة على وجوه أبناء الشهيد، وجعلهم يشعرون بالفخر ببطولة والدهم.

وأعربت أسرة الشهيد "عمر منازع" عن خالص تقديرها لوزارة الداخلية على هذه الخطوة الراقية، التي ساهمت في رسم البسمة على الوجوه.

ولم يكن "عمر" شابا عاديا ولكنه كان بطلاً منذ نعومة أظافره محبوبا لدى الجميع، أحبه جميع من عرفه، حتى فاضت روحه الطاهرة لربها أثناء أداء واجبه المقدس على أرض الفيروز.

1
 

والشهيد أمين الشرطة عمر منازع الذى كان يعمل بقطاع الشرطة المتخصصة فى مديرية أمن سوهاج، ومنها تم انتدابه لشمال سيناء، لينضم لكتيبة الأبطال الذين يواجهون الاٍرهاب ويحمون الأرض ويصونوا العرض.

كان الشهيد قبل استشهاده يرثى زملائه الذين سبقوه لجنة الفردوس، مؤكدا أن دماءهم لن تذهب هدرا، ولم يدر أنه سيلحق بهم وينضم لقوائم الشرف.

 استشهد البطل على أرض الفيروز بعدما واجه الإرهاب برجولة وشجاعة وقدم حياته فداء للوطن، لتصعد روحه لربها ويكون مع الصديقين والشهداء فى مقعد صدق عند مليك مقتدر.

2
 

 وفى مراسم جنازته، خرج الأهالى بقريته شطورة فى شمال سوهاج لتوديعه فى جنازة مهيبه تليق باسم البطل الذى ترك أسرته وغادر الدنيا فى هدوء، كما عاش حياته كلها هادئا، محبوبا لدى الجميع ، وصاحب وجه بشوش.

وفي مشاهد حضارية وراقية، رافق ضباط قطاع حقوق الإنسان بوزارة الداخلية بالتنسيق مع عدد من قيادات وضباط مختلف مديريات الأمن عقب مراعاة كافة التدابير الإحترازية للوقاية من فيروس "كورونا" المستجد، أبناء الشهداء للمدارس، مؤكدين أن ذكرى آبائهم وسيرتهم العطرة ستبقى خالدة ومضيئة فى ذاكرة الوطن، وأن تضحيات آبائهم الأبطال تعكس مدى إيمانهم برسالة الأمن، وشعورهم بالمسئولية تجاه البلاد، وأنها ستظل دوماً وساماً على صدور جميع رجال الشرطة يقتدون به كأروع مثال فى التضحية والبطولة والفداء.

3

وكان لتلك الزيارات بالغ الأثر فى نفوس أبناء وأسر الشهداء الذين أعربوا عن فخرهم وإعتزازهم بتلك المبادرة التى تُعد تكريماً لآبائهم وذويهم الذين إستشهدوا دفاعاً عن الحق لكى يأمن الجميع.

وأعرب القائمون على العملية التعليمية عن تقديرهم لحرص وزارة الداخلية على هذا التقليد السنوى لتتعرف الأجيال القادمة على تضحيات الرجال الذين قدموا أرواحهم من أجل مستقبل مشرق يملؤه الأمل والأمان.

 


التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار