مركز حقوقي: التقرير الأممي عن أطفال اليمن غير منصف

قناة العربية سياسة

صورة الخبر

انتقد

#مركز_حقوقي_يمني

(مستقل)، بشدة

#تقرير

#الأمم_المتحدة

الأخير عن

#الأطفال

#اليمن

، متهماً إياه بتناول

#معلومات_مضللة

عن الأوضاع، وتجاهل الانتهاكات الجسيمة ضد أطفال تعز والتي ترتكبها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية.

ووصف مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان (غير حكومي)، التقرير الأممي بأنه "غير منصف".

وأفاد المركز في تقريره الشهري (سبتمبر 2017)، الصادر اليوم الأربعاء، أن تقارير الأمم المتحدة تتجاهل حجم الانتهاكات الجسيمة التي تعرض لها الأطفال وقطاع التعليم بمحافظة تعز (جنوب غرب اليمن)، من قبل المليشيات الانقلابية.

وأكد، أن إحصاءات الانتهاكات في تعز لوحدها، تمثل حجما أكبر بكثير مما تناوله تقرير الأمم المتحدة.

وكشف عن مقتل ما يزيد عن 700 طفل في تعز فقط منذ بداية الحرب، وإصابة 2700 آخرين بنيران مليشيات الحوثي وصالح.

ووثق فريق الرصد بالمركز مقتل 10 أطفال وأصيب 13 طفلاً آخرون بالإضافة إلى مقتل 4 أطفال وإصابة 4 آخرين، في تعز، خلال سبتمبر/أيلول الماضي فقط، في مجزرتين دمويتين ارتكبتها ميليشيات الانقلاب.

كما وثق، حالتي اختطاف قامت بهما ميليشيات الحوثي وصالح لطفلين هما محمد عبده حسن الشرجبي 16 عاماً من قرية القحيما دمنة خدير جنوب شرقي تعز، والطفل حلمي طاهر جسار 17 عاماً.

وفيما يخص التعليم أوضح التقرير أن معظم مدارس تعز ما زالت مغلقة، وأن عددا كبيرا منها لم يعد مؤهلاً نتيجة التدمير الجزئي أو الكلي الذي لحق بها، إلى جانب إضراب المعلمين بسبب مرور عام تقريباً من دون تسلم رواتبهم.

ورصد الفريق الميداني للمركز، تضرر 375 مدرسة ومبنى تعليميا في محافظة تعز، منها 49 بشكل كلي، وذلك جراء قصفها من قبل الميليشيات بقذائف متعددة.

كما رصد الفريق، بحسب التقرير، سيطرة الميليشيات على 22 مرفقا تعليميا قامت بتحويلها إلى ثكنات عسكرية ومخازن للسلاح أو سجون ومعتقلات.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار