مساعدات نقدية لـ22 ألف أسر ة من الأكثر احتياجًا

المصري اليوم سياسة

صورة الخبر

أعلن اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، بدء برنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة بالقاهرة، صرف منحة قدرها ٥٠٠ جنيه لنحو ١٢ ألف مواطن فى القرى الأكثر احتياجا فى محافظات قنا وسوهاج وأسيوط، بالتعاون مع الوزارة، لدعم الأسر الأكثر احتياجا لتخفيف آثار الإجراءات الخاصة بالحد من انتشار فيروس كورونا، تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية والقرارات الصادرة من مجلس الوزراء بتوفير الدعم والحماية الاجتماعية للفئات المتأثرة بتداعيات انتشار الفيروس.

وقال «شعراوى»، فى تصريحات صحفية، الجمعة، إن عمليات صرف المنحة تتم بالتنسيق بين برنامج الأغذية العالمى، ضمن آليات برنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر، والمبادرة الرئاسية «حياة كريمة».

أخبار متعلقة

«التضامن» تعلن تقديم مساعدات نقديه لحوالي ١٠ آلاف أسرة بالتعاون مع «بيت الخبرة»

مساعد وزير «التضامن»: 67% من الدعم النقدى يذهب للصعيد

الدكتورة نيفين القباج مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى: برامج الدعم النقدى لا غنى عنها حماية للفقراء بالتوازى مع إجراءات الإصلاح الاقتصادى (حوار)

وكشف الوزير، عن إعداد كشوف بالمستحقين فى القرى المستهدفة بمحافظات أسيوط وسوهاج وقنا وإرسالها إلى برنامج الأغذية للمراجعة، والتنسيق مع مجالس التنمية المحلية فى القرى ومديريات القوى العاملة، لضمان وصول المساعدات للمستحقين وعدم الصرف لأى أسر مدرجة فى قوائم برامج الدعم النقدى والمعاشات الضمانية فى باقى الوزارات المعنية، ما يضمن تطبيق معايير العدالة وعدم التمييز، مشيرا إلى أن الوزارة تولت التنسيق مع برنامج الأغذية العالمى لتذليل التحديات فى صرف المنحة لسرعة الانتهاء من إجراءات صرفها قبل عيد الفطر المبارك. وقدم الوزير شكره لبرنامج الأغذية العالمى على جهود المسؤولين، والدعم المقدم لمساعدة جهود الدولة، فيما يخص تداعيات فيروس كورونا، لافتا إلى استمرار التنسيق بين الجانبين للانتهاء من بروتوكول التعاون الجارى إعداده لتوقيعه، خلال الفترة المقبلة، فى بعض البرامج ومشروعات الوزارة فى المحافظات.

وأكدت آلاء الزهيرى، مسؤول العلاقات مع الجهات الحكومية فى برنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة بالقاهرة، على استمرار التعاون والتواصل بين البرنامج والوزارة، للتعاون فيما يخص الملفات التى تم بحثها، خلال الفترة الماضية؛ خاصة دعم صغار المقترضين والمستفيدين من صندوق التنمية المحلية وباقى الملفات.

وفى سياق متصل، شهدت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة ومؤسسة خالد عبدالله للرعاية الاجتماعية، الذراع المجتمعية لمجموعة بيت الخبرة للتنمية الاقتصادية، وقعه محمد عثمان، رئيس قطاع الشؤون المالية والإدارية وشؤون المديريات بالوزارة، واللواء محمود على، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، واللواء طارق المراكبى، الرئيس التنفيذى للمؤسسة.

وقالت القباج إن هذا البروتوكول يعكس توجه الوزارة فى تعميق التعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى وبناء شراكات متعددة لخدمة الفئات الأولى بالرعاية، كما يعكس استراتيجية الوزارة فى التوسع فى مد مظلة الحماية الاجتماعية وزيادة أعداد المستفيدين من الدعم النقدى بالتنسيق مع الجمعيات الأهلية وربط قواعد البيانات وتحسين الاستهداف لوصول الدعم لمستحقيه بشفافية بما يضمن أعلى مستويات الحوكمة والإدارة الرشيدة للموارد.

ويتضمن البروتوكول تقديم مساعدات شهرية لنحو ١٠ آلاف أسرة من الأسر المستحقة، التى أقرت الوزارة استحقاقها وفق معايير الاستحقاق والاستهداف التى تطبقها الوزارة فى كل المحافظات، على أن تتيح بياناتها لمؤسسة خالد عبدالله للرعاية الاجتماعية، وتقوم المؤسسة بتحويل مبلغ المساعدات عن طريق الهيئة القومية للبريد فى اليوم الأول من كل شهر، مع التزام كل الحالات بالصرف خلال الفترات المحددة ويتم حذف الحالات التى لا تصرف أكثر من ثلاثة أشهر متتالية. ومن جانبها، أعلنت غرفة الجيزة التجارية، برئاسة عادل ناصر، نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، تبرعها بـ23 مليون جنيه لدعم مبادرة «حياة كريمة» التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى يناير من العام الماضى.

وشهد أحمد راشد، محافظ الجيزة، تسليم الغرفة التجارية 50 ألف كرتونة لصالح الفئات الأكثر احتياجاً المتضررة من التداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا وعلى رأسها العمالة غير المنتظمة، حيث سيتم توزيع تلك المساعدات عن طريق المحافظة تحت إشراف وزارة التضامن الاجتماعى.

وقال المحافظ أحمد راشد إن المحافظة بدأت منذ بداية أزمة الفيروس تفعيل مبادرات الخير التى تكفل توفير حياة كريمة للمواطنين بالتعاون مع منظمات المجتمع المدنى وعلى رأسها الغرفة التجارية وتجاوزت إجمالى المساعدات التى تولت المحافظة توزيعها على الأهالى أكثر من 300 ألف كرتونة ونحو 400 طن لحوم مساعدات للقرى الأكثر احتياجاً، وكذلك العمالة غير المنتظمة المتضررة.

من جانبه، قال عادل ناصر، رئيس الغرفة، إن مجلس إدارة الغرفة تفعيلاً لدورها المجتمعى المستمر وافق فى إبريل الماضى على تجهيز المساعدات الغذائية بغرض توزيعها على المتضررين من تداعيات انتشار الفيروس فى نطاق المحافظة، خاصة الفئات الأكثر احتياجاً والعمالة غير المنتظمة التى تضررت جراء توقف كثير من الأنشطة التجارية والخدمية، وكذلك تمت الموافقة على التبرع بـ10 ملايين جنيه لصالح صندوق تحيا مصر و10 ملايين أخرى لصالح المحافظة للإسهام فى بناء تجمعات سكنية جديدة بعدد من قرى مركز الصف التى تأثرت بالسيول، مؤكداً أن تلك المبادرات تأتى تفعيلاً لمبادرة حياة كريمة.

ووجه «رئيس الغرفة» الشكر لوزيرة التجارة والصناعة التى وافقت على تخصيص مبلغ 23 مليون جنيه من الاحتياجات النقدية للغرفة لصالح مساندة القرى الأكثر فقرا ودعم مبادرة حياة كريمة، مشيداً كذلك بالتعاون المستمر مع محافظة الجيزة، وعلى رأسها المحافظ الذى يقوم بدور كبير فى تنفيذ استراتيجية الدولة داخل محافظة الجيزة.

وأشار «ناصر» إلى أن أزمة كورونا تضرر منها الجميع وتحتاج لتكاتف جهود الجميع، مشيداً فى الوقت ذاته بكافة الإجراءات التى تتخذها حكومة الدكتور مصطفى مدبولى فى ذلك الملف الصعب.

var _c = new Date().getTime(); document.write('

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار