الاقمار الصناعية القاتلة.. أبرز معلومات عن جنود روسيا في الفضاء

بوابة فيتو أخبار عالمية

صورة الخبر

في إطار سعيها للتباهي بقوتها، وتطوير جيوشها، وبعد أن قادت الحروب في العديد من الدور على سطح الأرض، تسعى لنقل تلك الحروب إلى المجال الفضائي، وبعد أن هددت أمريكا بإرسال جيش للفضاء ووضع أسلحة في مدار حول الأرض، قامت روسيا هي الأخرى بالاستعداد لصد أي هجمات محتملة من الفضاء.

وضعت موسكو الأقمار الصناعية المناسبة في مدار حول الأرض، وتستطيع هذه الأقمار الصناعية ومنها القمران الصناعيان "كوسموس-2519" و"كوسموس-2521"اللذان يمكنهما تعقب الأقمار الصناعية المعادية واعتراضها وتوقفها عند الضرورة. لذا يسميها الخبراء الأجانب بقتلة الأقمار الصناعية.

تاريخ كوسموس

والأقمار الصناعية كوسموس لها تاريخ طويل، وأطلق اسم القمر الصناعي كوزموس 1 على أول مركبة فضائية التي تحمل اسم كوسموس، في 16 مارس 1962م، اعتبارا من سبتمبر 2010، وقد أطلقت نحو 2،468 من الاقمار كوزموس.

وفي ديسمبر عام 2013 وفي الساعة 4:31:54 بتوقيت موسكو، قام الصاروخ الروسي روكوت بوستر بالانطلاق من موقع إطلاق الصواريخ الفضائية في مدينة ليبستيك كما يبدو أنه إطلاق روتيني لاقمار اتصالات روسية التي تعمل في المدارات منذ 2005.

وعلى عكس عمليات الإطلاق التي حملت اقمار اتصالات صغيرة إلا أن هذا الصاروخ اطلق جسم رابع غير معروف في المدار وفعلا اخطرت روسيا الأمم المتحدة انها اطلقت اربع اقمار وليس 3 كما صرحت قبل الإطلاق وسميت الاقمار الاربعة ب Kosmos-2488، -2489، -2490 and -2491 وهو ما كان يعتقد في بادىء الأمر بأنها 3 اقمار لكن المفاجاة كانت أن الجسم الرابع ليس فقط قمر صناعي بل ظهر عندما تتبع الغرب الجسم الرابع، أنه يقوم بمناورات بين المدارات.

ولم تكتف روسيا بإطلاق صاروخ قادر على المناورة، ففي 23 أغسطس 2017، أطلقت صاروخين باسم كوسموس-2519" و"كوسموس-2521، وطورتهما شركة لافوشكين، وعدد من خبراء الأقمار الصناعية، وموجودان في المدار "654 km × 669 km، 98.0°"

وتلك الأقمار قادرة على تغيير مدارها والقيام برحلة مستقلة، من أجل عمل استطلاعات والتفتيش، وتعود لمدارها من جديد بعد إطلاقهما، كما أنها قادرة على تتبع الأقمار المعادية واعتراضها.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار