الصحة العالمية تدعو شركات الأدوية لتطوير لقاحات طويلة الأجل ضد متحورات كورونا

اليوم السابع صحة وطب

صورة الخبر

طالبت منظمة الصحة العالمية شركات الأدوية بتحديث لقاحات كورونا الخاصة بها حتى توفر استجابات مناعية أقوى بعد التحذير من أن الجرعات المعززة المتكررة ليست مستدامة، حيث تدفع منظمة الصحة العالمية مطوري اللقاحات للعمل من أجل إنشاء لقاحات كورونا طويلة الأمد تكون فعالة ضد السلالات المستقبلية، حيث تعتقد المنظمة أن التوزيع المستمر للجرعات المعززة كل عام ليس مستدامًا، وذلك وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.

الصحة العالمية  واللقاحات الجديدة
الصحة العالمية واللقاحات الجديدة

قال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر Pfizer، إن الفيروس سيكون موجودًا خلال السنوات الـ 10 المقبلة، ولكن يمكن السيطرة عليه عن طريق التعزيزات السنوية، لطالما انتقدت منظمة الصحة العالمية إطلاق اللقاحات المعززة في العالم المتقدم، وبدلاً من ذلك أرادت الدول المتقدمة التبرع بجرعات في الخارج.

تدعو منظمة الصحة العالمية مصنعي اللقاحات إلى إثبات لقاحات لفيروس كورونا في المستقبل بدلاً من التركيز على طرح المعززات المنتظمة.

أصدرت المجموعة الاستشارية الفنية التابعة للمنظمة والمعنية بتكوين لقاح كورونا تاج COVID-19 TAG-CO-VAC تقريرًا هذا الأسبوع يقول إن التخطيط لطرح جرعات معززة بانتظام ليس مستدامًا.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إن شركة فايزر Pfizer هي الشركة الرائدة في تصنيع اللقاحات في الولايات المتحدة والعديد من البلدان حول العالم، جنت الشركة ملايين الدولارات من عقود شراء اللقاحات منذ أن أصبحت اللقاحات متاحة لأول مرة في ديسمبر 2020.

وقالت الصحيفة، قد يكون الاستخدام المستمر للجرعات المعززة للسيطرة على كورونا ضروريًا، وسيؤدي بالتأكيد إلى مكاسب مالية كبيرة للشركة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها.

مع الإمداد القريب والمتوسط من اللقاحات المتاحة، والحاجة إلى المساواة في الحصول على اللقاحات عبر البلدان لتحقيق أهداف الصحة العامة العالمية ، والاعتبارات الأخرى بما في ذلك الطلب على اللقاح، وتطور الفيروس، واستراتيجية التطعيم القائمة على التعزيز المتكرر كتبت المجموعة الاستشارية الفنية التابعة للمنظمة والمعنية بتكوين لقاح كورونا TAG-CO-VAC أن جرعات تركيبة اللقاح الأصلية من غير المرجح أن تكون مناسبة أو مستدامة.

اعتبر مسئولو الصحة أن المحصول الحالي من اللقاحات آمنًا وفعالًا، لكن الحماية التي توفرها الجرعات تتضاءل بمرور الوقت، حتى قبل ظهور متغير اوميكرون Omicron  المراوغ للقاح، كان مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة، والعديد من الدول الأوروبية يطرحون جرعات معززة لتعويض الفجوات في حماية اللقاح التي تقل مع مرور الوقت.

في الولايات المتحدة، يوصى بتلقي جرعة معززة لأي شخص بعد 6 أشهر من تلقي لقاح فايزر Pfizer ، أو 5 أشهر من موديرنا Moderna، أو شهرين من تلقي لقاح جونسون.

تقول مجموعة عمل منظمة الصحة العالمية، إن اللقاحات المستقبلية يجب أن" تستند إلى سلالات قريبة وراثيًا ومستضديًا من متغيرات كورونا المنتشرة، بالإضافة إلى الحماية من الأمراض الشديدة والوفاة، لكن أكثر فعالية في الحماية من العدوى وبالتالي تقليل انتقال العدوى في المجتمع والحاجة إلى تدابير صحية واجتماعية صارمة وواسعة النطاق، و"استنباط استجابات مناعية واسعة وقوية وطويلة الأمد لتقليل الحاجة إلى جرعات معززة متتالية."

وأكدت الصحيفة، أدى ظهور متحور اوميكرون Omicron إلى زيادة الطلب على الجرعات الداعمة، موضحة، إن المتغير الذي اكتشفه مسؤولو الصحة في جنوب إفريقيا لأول مرة في نوفمبر، هو السلالة الأكثر تحورًا حتى الآن، وتسمح له أكثر من 30 طفرة على بروتين السنبلة بتجنب الأجسام المضادة للقاحات التي تحمي من العدوى، وهي أيضًا أكثر سلالات الفيروس عدوى حتى الآن، مما تسبب في وصول الحالات في الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية، اعتبارًا من يوم الأربعاء، يبلغ متوسط ​​عدد الحالات الجديدة في الولايات المتحدة 786000 حالة يوميًا، وهو أكبر عدد منذ وصول الفيروس لأول مرة في مارس 2020.

تخطط شركة فايزر Pfizer وشريكتها BioNTech أيضًا لطرح معزز مصمم خصيصًا لمتحور أوميكرون Omicron في أواخر مارس.

قال بورلا، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إن الاستخدام المنتظم للجرعات المعززة سيكون مفتاحًا للسيطرة على الوباء في المستقبل.

وأضاف لشبكة CNBC "سنعيش حياة طبيعية تمامًا، بالحقن فقط ربما مرة واحدة في السنة، مشيرًا إلى أن هذه الجرعات المنتظمة قد تكون ضرورية لمدة تصل إلى عشر سنوات.

لطالما انتقدت منظمة الصحة العالمية توزيع الجرعات المعززة في الدول ذات الدخل المرتفع مثل الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، بينما تكافح الدول الأخرى لتحصين سكانها.

وقالت المنظمة، بينما تجلس الولايات المتحدة على مخزون من اللقاحات غير المستخدمة، على سبيل المثال، تلقى حوالي 15% فقط من سكان القارة الأفريقية جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات.

في أغسطس، قبل اكتشاف أوميكرون Omicron ، دعا مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس ادهانوم جبريسيوس إلى وقف الجرعات المعززة لمدة شهرين، على أمل أن يتبرع بها للبلدان التى تعانى من ضعف امدادات اللقاح.

قال تيدروس، في أغسطس الماضي، إن ظلم اللقاحات وقومية اللقاح تزيد من خطر ظهور المزيد من المتغيرات المعدية، مضيفًا، إنه توقع ظهور متغير مثل اوميكورن Omicron في النهاية.

سيحصل الفيروس على فرصة للانتشار في البلدان ذات التغطية المنخفضة للتطعيم، ويمكن أن يتطور متغير دلتا ليصبح أكثر ضراوة، وفي نفس الوقت يمكن أن تظهر أيضًا متغيرات أكثر شراسة.

وقالت الصحيفة، لا تتمتع العديد من هذه البلدان فقط بنفس الوصول إلى اللقاحات التي يتمتع بها العالم المتقدم، كما أنها لا تمتلك الموارد اللازمة لإجراء حملات تطعيم قوية، لهذا السبب، دفعت مجموعة "تاج"  TAG-CO-VAC شركة Pfizer والشركات المصنعة الأخرى لاستخدام المعرفة الحالية حول Omicron وسلالات أخرى من الفيروس لتطوير لقاحات تدوم لفترة أطول، ولها خصائص تجعلها مقاومة للمتغيرات المستقبلية.


التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار