القضاء فى مواجهة الحكومة بالولايات المتحدة..المحكمة العليا الأمريكية توقف قرار بايدن بإلزامية التطعيم ضد كورونا بالشركات.. نيوزويك: الحكم ضربة كبيرة للرئيس و"جو" يعرب عن خيبة أمله ويعد بمواصلة العمل لفعل الصواب

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

مجددا، وجد الرئيس الأمريكى جو بايدن نفسه فى موقف سياسى لا يحسد عليه بعدما أصدرت المحكمة العليا الأمريكية قرارها الذى يعطل أحد الأركان الرئيسية لإستراتيجيته فى مكافحة وباء كورونا، والمتعلقة بفرض إلزامية التطعيم ضد كوفيد 19 فى الشركات الخاصة التى يعمل بها أكثر من 100 موظف. وعلقت مجلة نيوزويك الأمريكية على القرار، وقالت إنما يمثل ضربة كبرى لإدارة الرئيس جو بايدن.

 

 وأشارت المجلة إلى أن القرار الذى كان قد أصدره بايدن العام الماضى فى إطار إستراتيجيته لمكافحة وباء كورونا، جاء على خلفية الميول السياسية فى المحكمة حيث حكم أغلبية أعضاء المحكمة من المحافظين، وعددهم ستة، ضد إلزامية التطعيم ضد كوفيد للشركات التى يوجد بها 100 موظف أو أكثر. بينما اعترض على ذلك القضاة الثلاثة الآخرين الليبراليين.

 وقالت أغلبية المحكمة فى رأيها غير الموقع: على الرغم من أن الكونجرس قد منح إدارة الصحة والسلامة المهنية بلا منازع سلطة تنظيم الأخطار المهنية، إلا أنه لم يمنح تلك الوكالة سلطة تنظيم الصحة العامة على نطاق واسع. فالمطالبة بتطعيم 84 مليون أمريكى، تم اختيارهم ببساطة لأنهم يعملون لدى أصحاب عمل لديهم أكثر من 100 موظف، يندرج بالتأكيد فى الفئة الأخيرة.

 

وخلال مناقشة قضاة المحكمة العليا الأمريكية الأمر فى وقت سابق هذا الأسبوع، قال رئيس القضاة جون روبرتس إن الولايات والكونجرس، وليس أى وكالة فيدرالية، هم الأنسب للتعامل مع الوباء فى أماكن العمل بالبلاد. وأوضح أن هذا شىء لم تفعله الحكومة ألفيدرالية من قبل أبدا، مضيفا أن القرارات الإلزامية العديدة التى لها علاقة بالفيروس، والتى أصدرتها الإدارة كانت بمثابة حل بديل ردا على تقاعس الكونجرس عن اتخاذ أى إجراء.

 بينما قالت القاضية إيمى كونى باريت إن اللائحة التى تم تحديها بدت وكأنها تمتد إلى نطاق واسع للغاية فى تغطية جميع أرباب العمل الكبار. فيما أشار القاضيان نيل إم جورستش وبريت كافانو إلى أن القانون لم يصرح للوكالة بفرض التفويض بشكل واضح بما فيه الكفاية نظرا للمخاطر السياسية والاقتصادية.

 

وتعليقا على قرار المحكمة الأخير، أعرب الرئيس بايدن عن استيائه من قرار المحكمة العليا، وقال إنه يشعر بخيبة أمل لأن المحكمة العليا اختارت وقف متطلبات منطقية لإنقاذ الحياة للموظفين فى الشركات الكبرى والتى استندت إلى كلا من العلم والقانون. وأضاف أنه سيظل يدفع الشركات لتحصين موظفيها. وقد أصدرت المحكمة حكمها، لكن هذا لن يمنعنى من استخدام صوتى كرئيس لدعوة كل أصحاب العمل لفعل الأمر الصحيح.

 

 كما رحب بايدن بقرار المحكمة بالإبقاء على الأمر الذى يطالب المنشآت الطبية التى تتلقى تمويلات للرعاية الطبية والصحية بتطعيم العاملين بها، وقال إنه سينقذ الأرواح.

 

 

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن قرار المحكمة العليا للشركات الكبرى بعدم إلزام العاملين بها بتلقى تطعيم كورونا أن تقديم نتائج اختبارات بشكل دورى ترك أصحاب العمل فى مواجهة سياسات متضاربة حول دورهم فى حماية قوى لعمل الخاصة بهم فى ظل الوباء. وبينما تنفست بعض الشركات الصعداء بسبب القرار ، حيث كانت تعتبر القواعد الفيدرالية عبء عليها، فإن البعض الأخر، الذى لديه قوة عمل منقسمة عقائدا، أصيب بخيبة أمل لحرمانها من مبرر مقنع لمطالبة العاملين لديها بتلقى التطعيم أو تقديم إجراء اختبارات اسبوعية.

 

ويواجه بايدن ضغوطا مستمرة لإدارة وباء كورونا فى ظل زيادة حادة فى عدد الإصابات الجديدة فى ظل انتشار متحور أوميكرون. وأعلت الرئيس الأمريكى يوم الخميس أن إدارته ستوفر قريبا أقنعة "عالية الجودة"، ستكون ‏متاحة مجانا للجمهور الأمريكى، وأكد بايدن خلال مؤتمر صحفى: "الأسبوع المقبل سنعلن عن كيفية توفير أقنعة عالية الجودة للشعب الأمريكى مجانا".

 

بالإضافة إلى ذلك، أعلن بايدن عن حصول الإدارة الأمريكية على 500 مليون اختبار إضافي لفيروس "كورونا" المستجد، من أجل توزيعه في جميع أنحاء أمريكا، مما يضاعف المبلغ الإجمالي الذي اشترته الحكومة الفيدرالية إلى مليار.


التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار