أمريكا للإعلام الخارجي تكرم يسرا بواشنطن..وساويرس:'بدأت نجمة من البداية'

بوابة فيتو فنون

صورة الخبر

كرَّمت جمعية أمريكا للإعلام الخارجي (AAM) النجمة الكبيرة يسرا في حفل العشاء السنوي السابع بواشنطن، والذي استهدف تكريم الأفراد الذين تكشف أعمالهم عن التزام قوي بقيم عالمية، ومن يقدرون قوة الإعلام في نقل المعلومات والإلهام والتأثير الإيجابي على المجتمع؛ وعلى رأسهم الفنانة يسرا.

ويأتي تكريم AAM لـ يسرا باعتبار أن مسارها المهني يمنح الأمريكيين نموذجًا مختصرًا لتاريخ صناعة الترفيه في مصر؛ دور هذه الصناعة كمحفز للحوار المجتمعي، وصداها المستدام في العالم العربي والقدرة على تناول التابوهات وإبراز الأصوات الساعية إلى إحداث التغيير الإيجابي.

وعن التكريم قال آرون لوبيل مؤسس ورئيس جمعية أمريكا للإعلام الخارجي: "يسرا أيقونة في الشرق الأوسط وإلهام حقيقي لملايين من معجبيها، سواء من خلال عملها كممثلة على الشاشة أو تفانيها لأجل خدمة مجتمعها وخلق عالم أفضل؛ وتفخر AAM بتكريم الفنانة التي لا مثيل لها يسرا من خلال حفل توزيع جوائزنا السنوي السابع بواشنطن".

وعن تكريمها صرحت يسرا "فخورة بأن أكون ممثلة لبلدي والمجتمع العربي في جائزة بهذه القيمة والأهمية، وسعيدة جدًا بالاحتفاء بأعمالي وتكريمي".

كما هنأها نخبة من أهم الممثلين الأمريكيين على جائزتها وتكريمها في تصريحاتهم، من أبرزهم النجم هارفي كيتل متحدثًا: يسرا "لم أستطع البقاء صامتًا وأحببت أن أهنئكِ على جائزتكِ، فأنا لم أنسَ الانطباع الرائع التي تركتيه لديّ حين قابلتكِ في القاهرة لأول مرة ودعتينا للعشاء الذي أعددتيه بنفسكِ لنا. وعندما سرنا معكِ بشوارع القاهرة، رأينا في معاملات الجميع معكِ انعكاسًا كبيرًا لقدركِ ومكانتكِ في قلوبهم، وهي لا تختلف عن مكانتكِ الرائعة في السينما التي يجب تخليدها مرارًا وتكرارًا.. تهانينا، تستحقين هذه الجائزة وأكثر".

والنجم جون مالكوفيتش مهنئًا: "أرسل تحياتي لصديقتي العزيزة والممثلة المصرية العظيمة يسرا والعاملة بجد لتعزيز حقوق المرأة في الشرق الأوسط. يسرا سفيرة رائعة للسينما المصرية، وبالنسبة لمجتمعها المصري فهي ودودة ومتعاونة ومرحة وصاحبة قلب دافئ دائمًا. أنا سعيد جدًا لتسلمك هذه الجائزة وأعتذر لعجزي عن الحضور بسبب انشغالي في التصوير، وأتمنى لك الأفضل في كل ما تفعلينه".

أما فانيسا ويليامز فقالت: "عزيزتي يسرا.. تهانينا على تكريمك الكبير وجائزتكِ التي تسلمتيها الليلة من AAM، أنا سعيدة للغاية بأن تنالِ هذا التقدير في أمريكا عن أعمالك ومسيرتك الأيقونية. لقد أبحرت معكِ في الجونة ودبي ورأيت كم الحب والتقدير الذي تلاقيه من جمهورك في مصر والشرق الأوسط من خلال فنك العظيم ودأبك الدائم لدعم حقوق المرأة. فكل ما تفعلينه على الشاشة عبقري ومبهج، وهذا ما يجعلك نجمة وإنسانة استثنائية بالنسبة لملايين المعجبين على مدار أربعة عقود؛ أنتِ قدوة لكل نساء الشرق الأوسط، تهانينا الحارة".

وقال جاي فايسبرغ من مجلة Variety : "أستطيع أن أصف يسرا بأنها ممثلة غير معقولة الموهبة، وأستطيع أن أتحدث عن أدوارها الجميلة المتنوعة في كلاسيكيات السينما المصرية والمسلسلات الرمضانية، وأستطيع أن أتحدث عن دعمها الدائم لزملائها وصناع السينما الجُدد. ولكن ما أحب أن أتحدث عنه حقًا هو مدى شعبيتها، لأنني سافرت بصحبتها عدة مرات، ولم أرَ مثلها بين الممثلين في شعبيتها ومحبتها للمجهور وسعيها الدائم لإضفاء الفرحة عليهم. هي تدخل غرفة أو مطعم أو قاعة داخل أي مكان باختلاف الدول؛ المغرب أو أبو ظبي أو مصر، تدخل المكان فتغمر السعادة قلوب الحاضرين وتشرق وجوههم بالابتسامات المُحبة؛ يسرا نجمة استثنائية وجوهرة نادرة".

هذا بالإضافة لتهنئات الفنانين ونجوم المجتمع المصري؛ حيث أعرب المخرج مروان حامد عن سعادته قائلًا : "يسرا من أهم الممثلات في تاريخ السينما المصرية؛ فمشوارها ثري بالتنوع والأدوار المختلفة طيلة مشوارها، وبجانب ذلك فهي إنسانة رائعة تؤدي دورا إنسانيا عظيما بحياتها، وهذا الجانب الإنساني لا ينفصل أبدًا عن تمثيلها. أنا أحمل لها قدرًا كبيرًا من الحب والتقدير، فهي ساندتني ببدايتي في عمارة يعقوبيان، وساندت كثيرين غيري. نحن نتحدث عن ممثلة صادقة وحقيقية وواجهة مشرفة جدًا للسينما المصرية، وكلنا نفتخر بأن نعمل في مجال صناعة يضم شخصية بقيمة وعظمة يسرا".

وقال رجل الأعمال نجيب ساويرس: "يسرا بدأت نجمة من البداية؛ فأداؤها مقنع جدًا وتلقائي حتى أنني أظنها تسلمت الراية من النجمة العظيمة سعاد حسني. يسرا من ألمع وأصدق النجمات في صناعة السينما".

وكذلك صرّح رجل الأعمال سميح ساويرس: "أعتقد أن يسرا حلّت محل النجمة سعاد حسني بالنسبة للمصريين على مدار سنوات عديدة. ودورها في السينما ما زال مستمرا ولا ينقطع أبدًا، فهي واحدة من أهم النماذج في السينما المصرية. وبالنسبة لي هي صديقة عزيزة للغاية منذ زمن طويل، وهذا شيء يشرفني بشكل خاص. وعلى الجانب الإنساني لن تحتاج لكلماتي كي أشيد بدعمها الدائم للجميع".

وهنأتها النجمة شيرين رضا: "يسرا أسطورة، أسطورة حية بلا شك. هي إنسانة رائعة وممثلة عظيمة، منذ عملي الأول معها وهي موجودة دائمًا بجانبي، موجودة دائمًا لأجل الجميع. مبروك سيفا، وأتمنى أن أراكِ بأسرع وقت لأهنئكِ بنفسي، مبروك وتستحقين كل خير".

أما المؤلف تامر حبيب فقال "هي بالنسبة لي كل شيء، وأعتقد أن من فوتوا معرفة يسرا قد خسروا كثيرًا في حياتهم؛ هي قصة حب متحركة وطاقة إيجابية عظيمة داخل وخارج مواقع التصوير. هي دائمًا موجودة لأجلنا جميعًا وكلنا ندين لها بذلك، هي واحدة من أكثر خمس شخصيات أحببتها على الإطلاق وأنا فعلًا محظوظ لأنني حظيت بمعرفتها في حياتي".

وكذلك هنأتها المخرجة إيناس الدغيدي: "يسرا إنسانة جميلة، ممثلة أثرت السينما العربية والمصرية. وبالمناسبة هي مشهورة جدًا في السينما العالمية كممثلة صف أول في السينما المصرية، هذا غير علاقاتها العظيمة بالممثلين وصناع السينما الأجانب".

وحضر الحفل نخبة كبيرة من الفنانين وصُنَّاع القرار والدبلوماسيين والمجتمعات المبدعة، وأبرزهم المخرج الهوليوودي بيتر بيرغ، ويوسف قتيبة سفير الإمارات العربية المتحدة في أمريكا، وفيصل قويعة السفير التونسي، وعبد الله آل خليفة السفير البحريني، وحاتم العطاوي نائب رئيس بعثة السفارة المصرية، والجنرال جون ألين رئيس معهد بروكينغز، وجينيفر إيشام الرئيسة السابقة لـمهرجان تريبيكا السينمائي، وكريستوفر إيشام مدير مكتب واشنطن لوكالة CBS الإخبارية، والرئيسة المشاركة فرح بانديث الممثلة السابقة للمجتمعات الإسلامية في الوزارة الخارجية الأمريكية، والرئيس المشارك خوان زاراتي، ودونالد لاسيري الرئيس والمدير التنفيذي لـمركز محمد على في لويفيل بولاية كنتاكي، وجاي فايسبرغ من مجلة Variety، والدبلوماسي المصري جمال هلال.

يسرا نجمة مصرية لها مسيرة فنية طويلة وزاخرة بالأعمال العظيمة، حيث عملت مع نخبة من أهم المخرجين والكتاب المصريين؛ وعلى رأسهم يوسف شاهين وعلي بدرخان ووحيد حامد وشريف عرفة ورأفت الميهي وخيري بشارة وسمير سيف ومروان حامد.

تم اختيارها سفيرة للنوايا الحسنة ولاقت تكريمات عديدة في مهرجانات مختلفة؛ أبرزها مهرجان كان الفرنسي ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي ومهرجان بيروت الدولي في لبنان، بالإضافة إلى تكريم جمعية الأطباء الملكية في لندن وتكريم معهد العالم العربي في باريس. كما تم اختيارها عضوة في لجنة أكاديمية الأوسكار عام 2019.

وتضم قائمة الفائزين السابقين بجوائز جمعية أمريكا للإعلام الخارجي، المخرجة الفائزة بالأوسكار كاثرين بيغلو (The Hurt Locker) والمخرج بول غرينغراس (Captain Phillips) ونورة الكعبي الرئيس التنفيذي لـtwofour54 بأبو ظبي، والأميرة ريم على مؤسسة معهد الإعلام الأردني، والممثلة التونسية هند صبري، والممثل الكوميدي السعودي ناصر القصبي، والكاتب الصحافي تركي الدخيل، والمؤلف المصري وحيد حامد، والمخرج المصري مروان حامد وغيرهم.

AAM مؤسسة تدعم رواية القصص العالمية من خلال قوة الترفيه. تتمثل رؤية AAM في الجمع بين أفضل مواهب هوليوود والمجتمع الإبداعي في الشرق الأوسط لتمكين جيل جديد من رواة القصص في المنطقة، لإنتاج محتوى مبتكر يعزز التغيير الإيجابي والقيم العالمية المشتركة.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار