صلاح طاهر والتشكيل بمذاق صوفى وكونى

المصري اليوم ثقافة

صورة الخبر
ينتمى الفنان التشكيلى الراحل، صلاح طاهر للجيل الثانى فى الفن التشكيلى بمصر، وقد بدأ مسيرته معارضا ومهاجما للتجريدية متبعا المدرسة التعبيرية، فإذا به يتحول عنها ليصير واحدا من رموز التجريد ولكنه كان تجريدا مغايرا يخصه، فجاءت أعماله التجريدية بمذاق له طابع روحى وصوفى، كما كانت أعماله تجسيدا وتعبيرا عن قناعاته وفكره وثقافته، وإذا به يترجم ما استقر عليه من قناعة إبداعية فى أكثر من 500 لوحة، اعتمد على حرفين هما الهاء والواو «هو» وكأنما تلبسته روح صوفيه وغمرته حالة روحية مثل التشكيل فيها منصة بصرية لآفاق صوفية لا محدودة، وقد قال إن هذه الكلمة تعنى عنده أبسط ما فى العالم وأعظم ما فى الوجود، بمعنى: «هو كل شىء وليس كمثله شىء»، وكأنما بهذه الأعمال يرسى دعائم اتجاه تشكيلى يجمع بين أكثر من ملمح، حيث الحركة من خلال التشكيل الخطى والانسياب اللونى وخلق اتجاه تجريدى عربى المذاق، وكان بكل عمل يجمع بين التشكيل ورشاقة حركة الخط العربى....

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار