بين التقاليد والموضة.. اعرفى سبب الفستان الأبيض ورمى بوكيه الورد فى الفرح - اليوم السابع

اليوم السابع المرأة

صورة الخبر

عندما تستعد الفتاة للاحتفال بليلة الزفاف، تفكر فى شراء فستان لونه أبيض، مصمم بشكل يناسبها، مع شراء الطرحة والتاج وكذلك باقة الزهور، التى تحملها أثناء دخولها قاعة الفرح هى وزوجها، وتلقيه على صديقاتها من الفتيات فى تقليد متبع عند كل حفل زفاف، لكن لا أحد يعرف ماهى أسباب هذه الطقوس، وأصلها وهذا ما سنتعرف عليه فى السطور القادمة، وفقاً لما ذكره موقع "

bridesmagazine

".

كان يرتدى اللون الأبيض فى العصور القديمة للحداد، وتعتبر أول من ارتدت فستان أبيض فى حفل زفافها هى ماري ملكة اسكتلندا فى الفترة من 1542 وحتى 1567، وكانت بمثابة كارثة، وواجهت الكثير من الإنتقادات، لاختيارها لهذا اللون، ومن ثم أصبح بعد ذلك موضة العروس ومناسب لها للتعبير عن رمز للنقاء والبراءة.

يعتبر حمل العروس لباقة الزهور، من التقاليد العتيقة، الذى يعود إلى العصر الرومانى، حيث كانت العروس تحمل مجموعة من الأعشاب والتوابل ذات الرائحة القوية وذلك لطرد الأرواح الشريرة، وباقة زهور كرمز لبدء حياة جديدة وأمل في الإنجاب.

السبب وراء ارتداء المرأة الطرحة في يوم زفافها ليس واضحًا تمامًا، في العصر الروماني ، كانت العروس ترتدى غطاء أحمر باعتقاد إنها تحميها من الأرواح الشريرة، لكن يقال إن الطرحة البيضاء للدلالة على نقاء العروس، ولرفع العريس للطرحة دلالة على اكتمال الزواج.

كان الفتيات يستولين على أى قطعة قماش من فستان العروس باعتقاد إن من تحصل عليه تتزوج فى القريب العاجل، ومع تغير العصر تبدلت الحيلة إلى رمى العروس لباقة الزهور.

التعليقات


منوعات

الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار