صربيا فى المونديال..بلد "قسطنطين العظيم" والمملكة صاحبة الألف عام فى أوروبا

اليوم السابع ثقافة

صورة الخبر
انطلق لقاء صربيا والبرازيل في مستهل مشوارالمنتخبين بالمونديال بكأس العالم وذلك ضمن منافسات المجموعة السابعة، على استاد لوسيل بالعاصمة القطرية الدوحة حيث يتطلع منتخب صربيا، تحقيق نتيجة جيدة من خلال الفوز أو تعادل على أقل تقدير للحفاظ على حظوظه في التأهل ويشارك منتخب صربيا في المونديال للمرة الثالثة في تاريخه، ويسعى منتخب "النسور" لتحقيق إلى أفضل نتائج للوصول إلي أبعد مدى فى كأس العالم 2022.
 
وبعيدا عن كرة القدم، فإن صربيا واحدة من ممالك العصور الوسطى في أوروبا، فقد أنشأ الصرب عدة ولايات في العصور الوسطى وفي وقت مبكر بعد الهجرات السلافية حصلت المملكة الصربية على اعتراف روما والقسطنطينية في 1217؛ ومن ثم ارتقت الدولة إلى الإمبراطورية الصربية في 1346، وبحلول منتصف القرن 16 ضُمَّت كامل أراضي صربيا الحديثة إلى الدولة العثمانية، وكانت تعترضها في بعض الأحيان إمبراطورية هابسبورج.
 
احتل الرومان معظم أراضي صربيا في القرن الثاني قبل الميلاد. في 167 قبل الميلاد أنشئت مقاطعة إليليريكسوم الرومانية؛ وقد تم غزو ما تبقى من أراضي صربيا الحديثة حوالي 75 قبل الميلاد، وتشكيل مقاطعة مويسيا العليا الرومانية؛ وقد غزا الرومان مقاطعة سريم الحالية في عام 9 قبل الميلاد؛ وباكا وبانات في عام 106 م بعد حروب الداتشيين.
 
ولد سبعة عشر إمبراطورا رومانيا في أراضي صربيا الحديثة،والأكثر شهرة من هؤلاء كان قسطنطين العظيم، أول إمبراطور مسيحي، الذي أصدر مرسوما يأمر بالتسامح الديني في جميع أنحاء الإمبراطورية عندما تم تقسيم الامبراطورية الرومانية في سنة 395 ميلادي، ظلت المنطقة تحت حكم الإمبراطورية البيزنطية الشرقية وبحلول أوائل القرن السادس، هاجر السلاف الجنوبيون إلى المقاطعات الأوروبية للإمبراطورية البيزنطية بأعداد كبيرة.
 
 
في عام 1166، تولى ستيفان نيمانيا العرش، موحدا البلاد ومكونا لحكم مستقل عن الإمبراطورية البيزنطية المتهاوية، معلنا بداية ازدهار صربيا تحت حكم سلالته وحقق الابن الأصغر لستيفان نيمانيا راستكو (سانت سافا)، الاستقلال عن البطريركية الروسية  للكنيسة الصربية عام 1217 وألف أقدم دستور معروف، وفي الوقت نفسه توج ستيفان الأول وتأسست المملكة الصربية.
 
 

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار