سلوفينيا تتهم إيطاليا بـ«تحريف» وقائع الحرب العالمية الثانية

المصري اليوم أخبار عربية

صورة الخبر

اتهمت سلوفينيا رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي، أنطونيو تاجاني، ووزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، بـ«تحريف» التاريخ بعد تصريحات أدليا بها خلال حفل تكريمي لإيطاليين كانوا ضحايا مجازر حدثت خلال الحرب العالمية الثانية.

أخبار متعلقة

العثور على فطائر لحوم من الحرب العالمية الثانية تحت أرضية فندق بريطاني

العثور على قنبلة من مخلفات الحرب العالمية الثانية في فرنسا

تفاصيل تحطّم طائرة تعود للحرب العالمية الثانية.. نجاة جميع الركًّاب

وألقى «تاجاني» و«سالفيني» كلمتين خلال الحفل، الأحد، في بازوفيتزا قرب الحدود السلوفينية بالقرب من المكان الذي قتل فيه العديد من الإيطاليين على يد أنصار الزعيم الشيوعي الراحل جوزيب بروز تيتو في يوغسلافيا السابقة.

ومعظم الضحايا كانون يلقون في آبار طبيعية سحيقة وهم أحياء تعرف باسم «فويبي»، وهو الاسم الذي عرفت به هذه المجازر، وقارن «سالفيني» بطريقة مباشرة بين «الأطفال الذين قتلوا في أوشفيتز والأطفال الذين قتلوا في بازوفيتزا».

وقال: «لا يوجد شهداء درجة أولى أو درجة ثانية»، فيما رد الرئيس السلوفيني، بوروت باهور، في رسالة بعث بها إلى نظيره الإيطالي، سيرجيو ماتاريللا: «أنا قلق للغاية من التصريحات غير المقبولة لمسؤولين إيطاليين تقول إن الفويبي تمثل تطهيرا عرقيا».

أما رئيس الوزراء السلوفيني، ماريان شاريتس، فقال في تغريدة، الاثنين: «انه تحريف تاريخي غير مسبوق. الفاشية كانت واقعا وهدفها كان تدمير الشعب السلوفيني».

وقال «تاجاني» في نفس الحفل، الأحد، إن «الآلاف من الأبرياء قتلوا لأنهم إيطاليون من قبل جنود يضعون نجمة حمراء على رؤوسهم»، وختم خطابه بالقول: «تعيش إيستريا الايطالية ودالماشيا الإيطالية»، في إشارة إلى إقليمين كانا ضمن الأراضي الإيطالية بين الحربين العالميتين وباتا اليوم جزءا من سلوفينيا وكرواتيا.

var _c = new Date().getTime(); document.write('

الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار