صور .."يوسف" طالب الثانوى ضحية جديدة لعصابات التوك توك.. مدمنان استدرجاه وقيداه و ألقياه حيا فى ترعة بالصف..وخاله: كان متطوعا بجمعية خيرية ورفضنا أخذ عزاءه.. ونطالب بتطهير المركز من البؤر الإجرامية و المخدرات - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

خرج "يوسف" طالب الثانوى يقود التوك توك الذى اشتراه خاله حديثا، للعمل عليه عدة ساعات بالصف، إلا أنه لم يعد إلى منزل أسرة والدته الذى تربى فيه مرة أخرى، سقط فى قبضة مدمنين قررا إنهاء حياته طمعا فى الاستيلاء على التوك توك لشراء الهيروين الذى أدمنا تعاطيه.

سيناريو ارتكاب المتهمين للجريمة أكد أنهما قيداه بالحبال، ثم ألقياه بمياه إحدى الترع، وتركاه يغرق لتختفى جثته، ثم استوليا على التوك توك وباعاه لأحد عملائهما، ظنا منهما أنهما أفلتا بجريمتهما، حتى تم القبض عليهما، وأرشدا عن هوية شريكهما الثالث، ليتم ضبطه وبحوزته التوك توك المسروق.

اليوم السابع رصد تفاصيل الجريمة، بالتواصل مع "على العطار" خال المجنى عليه، الذى روى تفاصيل الحادث فقال: "يوسف" يدرس بالصف الثانى الثانوى الأزهرى، مجتهد ومتفوق بدراسته، أمين عام اتحاد الطلاب بمنطقة الجيزة الأزهرية، بالإضافة إلى أنه متطوع بجمعية خيرية بالصف، فى بعض الأحيان يخرج للعمل على التوك توك، وليس بصفة منتظمة.

عقب انفصال والديه وطلاقهما منذ عدة سنوات، انتقل للإقامة بصحبة أسرة والدته، حيث تربى خلال تلك الفترة، ويوم الحادث اشترى خاله توك توك جديد، حيث أنه يعمل فى مجال تجارة التوك توك، فطلب منه "يوسف" الخروج للعمل به عدة ساعات، وانطلق به متوجها إلى شارع المركز بالصف، إلا أنه اختفى عقب ذلك.

وأضاف خال المجنى عليه أنه عقب اختفاء "يوسف" وغلق هاتفه المحمول، بدأوا فى البحث عنه، وفحص كاميرات المراقبة الخاصة بالمحلات التجارية، إلا أنهم لم يتمكنوا من كشف غموض اختفائه، فتوجهوا للبحث عنه بالمنطقة الصحراوية، ثم بحثوا عنه بمدافن الصف، وفتشوا عنه داخل كل المقابر، وعقب ذلك أبلغوا مركز شرطة الصف عن تغيبه.

وقال خال الضحية أنهم استكملوا رحلة البحث عن "يوسف" بالترع والمصارف، واستعانوا بغواصين للبحث عنه، وخلال ذلك ورد اتصال من أحد الأشخاص يفيد أن الأهالى عثروا على جثة أحد الأشخاص طافية بمياه ترعة قرية الجزيرة، فتوجهوا إلى المكان واكتشفوا أن الجثة لـ"يوسف" ملامح وجهه غير واضحة، بسبب وجودها بالمياه ما يقرب من 4 أيام، إلا أنهم تعرفوا عليه من خلال ملابسه، واكتشفوا أنه مقيد بالحبال بيديه من الخلف، بالإضافة إلى توثيقه بحبل بساقيه.

وأضاف خال الضحية أنه تم نقل جثته إلى مشرحة زينهم، وعقب تنفيذ قرار النيابة بتشريحها والتصريح بدفنها، تم تشييع جنازته، وأقسم وأفراد أسرته أنهم لن يتركوا حق "يوسف" ولن يعودوا لمنازلهم إلا بعد كشف هوية المتهمين والقبض عليهم.

وتابع خال الضحية حديثه قائلا، أنه تم القبض على المتهمين عقب ذلك، وتبين أنهم عاطلين، أحدهما يدعى " أحمد.م"، والاخر يدعى " محمد.ع" مقيمان بالصف، وتبين أنهما من متعاطى مخدر الهيروين، وأنهما استدرجا "يوسف" من شارع المركز، بحجة توصيلهما، ثم اقتاداه إلى منطقة خالية من المارة، وحاولا الإستيلاء على التوك توك الخاص به، ولمحاولته مقاومتهما اعتديا عليه وقيداه بالحبال، ثم ألقياه بالترعة، واستوليا على التوك توك، وباعاه لأحد الأشخاص، كان على علم أن التوك توك مسروق.

وأكد خال الضحية أنهم رفضوا تلقى العزاء فى "يوسف"، وطالب بتطهير البؤر الإجرامية بالصف، وخاصة بؤر المخدرات، حيث أن دافع المتهمين وراء قتل يوسف، هو سرقة التوك توك لشراء الهيروين، مضيفا أن المخدرات هى السبب وراء انتشار كافة أنواع الجرائم.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار