النواب للشعب: المشاركة فى الاستفتاء واجب وطنى..حملات لتوعية المواطنين بأهمية النزول وإبداء الرأى..الأعضاء: نصطف خلف الوطن والتعديلات للمصلحة العامة ولتحقيق مزيد من الاستقرار السياسى والكلمة الأخيرة للصناديق - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

حث نواب البرلمان المواطنين على المشاركة فى الاستفتاء على الدستور، وذلك من خلال عقد ندوات تثقيفية واجتماعات لشرح التعديلات وتوضيح أهمية المشاركة فى الاستفتاء لتصدير صورة للداخل والخارج مفادها زيادة الوعى لدى المصريين وحرصهم على المشاركة فى الحياة السياسية.

وفى هذا الإطار حرص النائب محمد العقاد، عضو مجلس النواب عن دائرة المنيل ومصر القديمة، على شرح التعديلات الدستورية لأهالى دائرته بشكل مختلف تمثل فى تعليق عدد من اللافتات بمختلف الدائرةة مدون عليها كل المواد التى تم تعديلها والمواد المستحدثه.

وقال العقاد، إن المشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية واجب وطنى، ولكن من حق المواطنين معرفة التعديلات ولماذا وكل ما هو متعلق بها وسبق وان تم عقد عدد من الندوات التثقيفية بشأن شرح التعديلات والأسباب الداعية لها، لافتا إلى أن فكرة تعليق لافتات مدون عليها المواد المراد تعديلها الهدف منه سهولة الإطلاع على هذه التعديلات فى أى وقت وانها تكون موجود بشكل دائم.

وأكد عضو مجلس النواب ، أن المواطنين ايقنوا حتمية التعديلات خاصة بعد الندوات التثقيفية والمؤتمرات، مؤكدا أن الدستور ، نص بشرى قابل للتعديل ودستور 2014 الجميع يعلم الظروف التى وضع بها ولهذا بعد الضرورة الملحة للتعديل من أجل تحقيق استقرار سياسى على أرض الواقع، لافتا إلى أن التعديلات جميعها تصب فى إطار المصلحة العليا للوطن وليست لصالح أشخاص.

ومن جانبه قال النائب ماجد طوبيا، إن الدولة المدنية هي تلك التى تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم القومية أو الدينية أو الفكرية، لافتا إلى أن هناك عدة مبادئ ينبغي توافرها في الدولة المدنية أهمها أن تقوم على السلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطنين.

وأوضح طوبيا، أن من أهم مبادئ الدولة المدنية ، ألا يخضع أي فرد فيها لانتهاك حقوقه من قبل فرد آخر أو طرف آخر، فهناك دوما سلطة عليا هي سلطة الدولة والتي يلجأ إليها الأفراد عندما يتم انتهاك حقوقهم أو تهدد بالانتهاك. فالدولة هي التي تطبق القانون وتمنع الأطراف من أن يطبقوا أشكال العقاب بأنفسهم.

وأضاف النائب، أن من مبادئ الدولة المدنية مبدأ المواطنة والذي يعني أن الفرد لا يُعرف بمهنته أو بدينه أو بإقليمه أو بماله أو بسلطته، وإنما يُعرف تعريفا قانونيا اجتماعيا بأنه مواطن، أي أنه عضو في المجتمع له حقوق وعليه واجبات وهو يتساوى فيها مع جميع المواطنين والسلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، ولا تتأسس بخلط الدين بالسياسةكما أنها لاتعادي الدين أو ترفضه، حيث أن ما ترفضه الدولة المدنية هو استخدام الدين لتحقيق أهداف سياسية.

كما حث النائب اسماعيل نصر الدين ، المواطنين على المشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية، لافتا إلى أن الهدف من التعديلات تحقيق مزيد من الاستقرار السياسى والضمانات على أرض الواقع وأن الدستور الحالى وضع فى ظروف خاصة وكان لزاما ان يتم تعديله بما يضمن مزيد من الاستقرار على الأرض، متابعا: كنت من أول من نادى بالتعديلات.

وطالب النائب المصريين ، بالاحتشاد أمام صناديق التصويت لنقول كلمة بكل حرية والضمانات لهذه التعديلات غير المسبوقة، مشددا على ضرورة المشاركة لإظهار صورة حضارية للدولة المصرية، وأن المشاركة واجب وطنى على الجميع القيام به والإدلاء بصوته وأن الصوت الانتخابى سيعلن مهما كان الرأى والنتيجة.

وأكد النائب نصر الدين ، أن مصر تسير بخطى سريعة وثابتة نحو بناء وطن حقيقى فى ظل استقرار سياسى واقتصادى فى جو من الديمقراطية، لافتا إلى أن المشاركة فى الاستفتاء رسالة للعالم أجمع، وأن مصر دولة ديمقراطية عصرية جديدة، موضحا أنه سجل اغنية بصوته بعنوان" إنزل شارك..القرار قراراك".

وتحت عنوان المسؤولية الوطنية للتوعية بالتعديلات الدستورية عقد حزب مصر الفتاة الجديد ، برئاسة اللواء سامح لطفي ، رئيس الحزب مؤتمراً بوزارة الرى بحضور السفير محمد سمير نائب رئيس الحزب ، والمستشار القانوني محمود العريان ، للعاملين بالوزارة لشرح التعديلات الدستورية واسبابها في التوقيت الحالي، وحثهم على المشاركة الإيجابية بالنزول وأسرهم إلى اللجان الانتخابية .

ومن جانبه أكد سامح لطفي ، على أهمية الحشد أمام اللجان لأن هذا حق وواجب فلا يجب أن تنازل عن حق المشاركة أو أن نقصر في التصويت لافتا إلى ضرورة استكمال طريق الإنجازات الذي بدأته مصر بالتغلب على كثير من التحديات التى واجهتنا، مطالبا الجميع بالمشاركة الأسرية وليس الفردية حتى نعلم ابناءنا وبناتنا ان المشاركة حق وواجب .

وقال السفير محمد سمير ، نائب رئيس الحزب، أن الكلمة كلمة الشعب في لجان الاستفتاء وهي دي الحقيقة فعلا .. الكلمة كلمتنا واحنا اللي هنقولها .. ويجب أن تكون نابعة من ضميرنا تجاه بلدنا ، قائلا الهيئة الوطنية للانتخابات ،أكدت أن صناديق التصويت ستكون تحت إشراف قضائي مباشر وهو مايزيد من نزاهة الاستفتاء ، وكلنا نعلم ان هناك اهتمام عالمي بتغطية هذا الاستحقاق لذلك لابد لنا أن نكون على مستوى المسؤولية وانا اعلم تماما أنكم كذلك ، وانتم أصحاب الكلمة الأولى والأخيرة والفاصلة ، بل أنتم أصحاب الكلمة الوحيدة وهذا حقكم وأيضا واجبكم ، والتصويت بالقبول أو بالرفض قراركم .. ولابد لنا من المشاركة بكثافة لأن نسبة المشاركة مقياس اي دولة على مدى تقدمها وتحضرها.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار