الشفة الأرنبية.. دكتور وائل غانم يوضح أسباب الإصابة بها وطرق علاجها × 10 أسئلة - اليوم السابع

اليوم السابع صحة وطب

صورة الخبر

الشفة الأرنبية، من أشهر تشوهات الوجه التى يُعانى منها الأطفال، ولذلك فإنهم الأجدر بالاهتمام والعناية والدعم من قبل الأهل والمحيطين، للتغلب على هذه الإصابة التى تؤثر على الجانب النفسى للمصاب بها بشكل كبير، كما أنها تعتبر تشوها يُصيب الطفل فى شفته العليا، أو قد يُصاب بها فى سقف الحلق، أو فى الشفة والسقف معًا

ومن جانبه، يوضح الدكتور وائل غانم استشارى جراحة التجميل وتنسيق القوام وإصلاح العيوب الخلقية، مؤسس مركز أوركيد لجراحات التجميل، فى لقائه مع "اليوم السابع"، أسباب إصابة الطفل بتشوه الشفة الأرنبية، وأنواع هذا التشوه، إضافة إلى طرق العلاج منه ومراحلها

الدكتور وائل غانم: تعود الإصابة بالشفة الأرنبية إلى عدة أسباب هى العوامل الوراثية التى تتعلق بأحد أفراد الأسرة، وأسباب بيئية، قد تؤثر على شكل الجنين أثناء فترة الحمل، وتناول الأم لأدوية مضرة أثناء فترة الحمل مثل أدوية الصداع النصفى أو الصرع أو العلاج الكيماوى، أو بعض أدوية السرطان، إضافة إلى عامل التدخين من قبل الأب أو الأم، وتناول الكحوليات، ونقصان حمض الفوليك أثناء فترة الحمل

الدكتور وائل غانم: قد تحدث الإصابة بتشوه الشفة الأرنبية مع بداية فترة الحمل، أى مع تكون الجنين فى رحم أمه، فى أول ثلث من فترة الحمل، عند تكون شفتى الجنين فمع وجود الأسباب المذكورة تتكون تلك الشفة المصابة

الدكتور وائل غانم: الشفة الأرنبية نوعان، هما، شفة أرنبية أحادية الجانب، وهى عبارة عن وجود شق فى الشفة العليا، ويكون هذا الشق إما ممتدًا حتى يصل إلى الأنف، أو لا يمتد إليها، والنوع الثانى هو الشفة الأرنبية ثنائية الجانب، وهو عبارة عن شقين فى جانبى الشفة، وهو إما أن يكون ممتدًا إلى الأنف أو غير ممتد إليها

الدكتور وائل غانم: بعض الإحصاءات التى أجريت على الكثير من الحالات المصابة بالشفة الأرنبية، أثبتت أن هناك حالة واحدة من بين 700 حالة تولد بهذه الإصابة الخلقية فى كل عام، كما أثبتت تلك الإحصاءات أن هذه الإصابة تأتى فى المرتبة الرابعة من بين التشوهات الأكثر انتشارًا بين المواليد، وبينما تصل حالات الذكور إلى ضعف الإناث بالنسبة للإصابة بتشوه الشفة، فإن نسبة التعرض للإصابة بتشوه شق سقف الحلق تصل فى حالات الإناث إلى أكثر من حالات الذكور

الدكتور وائل غانم: بعد الولادة، يمكن فحص الطفل سريريًا، ولا يحتاج إلى غيرها من الفحوصات، أما قبل الولادة فيمكن تشخيص تلك الإصابة عن طريق الموجات فوق الصوتية، لتحديدها

الدكتور وائل غانم: للإصابة بتشوه الشفة الأرنبية مضاعفات عديدة، هى صعوبة فى تناول الطعام، ومن ثم يعانى الطفل نقصًا فى التغذية والرضاعة، التهاب الأذن وربما تصل إلى فقدان السمع، يواجه الطفل مشكلة فى التخاطب وعدم استطاعته النطق بشكل صحيح، تسوس الأسنان ومشكلات فى الفكين

الدكتور وائل غانم: لابد أن يلجأ أهل الطفل المصاب بالشفة الأرنبية، إلى العمليات الجراحية التجميلية، وعلى إثر ذلك قد يلجأ الطفل إلى عملية واحدة أو أكثر على حسب حجم حالته

الدكتور وائل غانم: بالطبع، عملية الشفة الأرنبية لها استعداداتها الخاصة جدًا، والتى تتعلق بتكوين الفريق الطبى المعالج، فمن الضرورى لضمان نتائج العملية، أن يتكون الفريق الطبى المعالج لهذه الحالة من أكثر من طبيب، والذى يتشكل من أقسام طبية مختلفة، وذلك بسبب طبيعة الحالة وكذلك لتداخل الأضرار العائدة على المريض، ومن بين تلك الأقسام التى تتداخل فيها تلك الجراحة جراح تجميل، طبيب أنف وأذن وحنجرة، طبيب أسنان، طبيب تخاطب، طبيب أطفال

الدكتور وائل غانم: جراحة علاج الشفة الأرنبية من العمليات المعقدة التى تتم على مراحل متعددة، وخلال فترة زمنية طويلة، ومراحل العلاج عبارة عن 4 مراحل متتالية تحدد حسب الحالة، وهى كالتالى

عند إتمام الطفل شهوره الثلاث، تكون تلك العملية هى الأولى التى يجب أن يُجريها من أجل استعادة شفته وضعها الطبيعى، سواء كانت إصابته أحادية أو ثنائية، ومن ثم، إذا كانت إصابة الطفل من النوع الأول – أى أحادية الشفة – فإن الهدف منها حينئذ يتركز فى تعديل شكل اللثة، وفى الحالة الأخرى، يكون الهدف تعديل الفكين وضمان النمو الطبيعى لهما، وعلى ذلك يأتى دور طبيب الأسنان، من أجل متابعة نمو الأسنان بشكل طبيبعى، أو رؤيته لضرورة التدخل

بينما تجرى تلك العملية وهى الثانية التى يجريها الطفل ذو الإصابة الثانية، فعندما يبلغ من العمر ستة شهور، فإن تلك العملية تساعده على تقليل وصول السوائل إلى أذنه الوسطى، فتمنح فرصة للنمو الطبيعى الصحى لأسنان والوجه عامة

يحتاج الأطفال بعد إجراء تلك الجراحات إلى طبيب أسنان من أجل تقويم الأسنان، حتى يضمن نمو الأسنان واكتمالها بشكل طبيعى سليم، وربما تحتاج إلى التدخل الجراحى، إن كانت الحاجة تتطلب ذلك

وأخيرًا يأتى دور إجراء عملية التجميل من أجل إزالة الندبات الناتجة عن العمليات السابقة، ويُراعى ألا تتم هذه العملية إلا بعد بلوغ الطفل ستة عشر عامًا أو أكثر، من أجل اكتمال النمو

الدكتور وائل غانم: بالطبع، فخلال الشهور الأولى قبل إجراء أول عملية جراحية، يمكن الاستعانة بالطبيب الذى يوفر رضاعات مصممة من أجل تلك الإصابة، والتى تساعد على توصيل اللبن إلى الحنجرة من الفم، كما يمكن أن يستعيض الطفل المصاب بحلق صناعى مخصص لتلك الحالات، والذى يساعد على تناول تغذيته

ولمزيد من المعلومات والنصائح الطبية فى مجال التجميل يمكنك الاطلاع على صفحة الدكتور وائل غانم عبر "فيس بوك

"

https://www.facebook.com/Dr.WaelGhanemclinic/

للتواصل مع الفريق الصحفى المسئول عن إعداد المحتوى الطبى بخدمة دكتور اليوم السابع يرجى التواصل من خلال

الواتس آب على الهاتف رقم: 01288830677

البريد الإلكترونى

: doctor@youm7.com

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار