دراسة أمريكية تكشف فعالية لقاح السل التقليدى فى تقليل عدوى فيروس كورونا

اليوم السابع صحة وطب

صورة الخبر

أكدت دراسة لمركز سيدارز سايناى الطبى الجامعى Cedars-Sinai فى لوس أنجلوس بالولايات المتحدة، أن لقاح السل الذى مر عليه قرن من الزمان قد يكون مفيدًا ضد فيروس كورونا.

يرتبط لقاح السل المستخدم على نطاق واسع بتقليل احتمالية الإصابة بـ COVID-19 (فيروس كورونا)، وفقًا للدراسة، وتثير النتائج احتمال أن اللقاح الذى تمت الموافقة عليه بالفعل من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية قد يساعد فى الوقاية من عدوى فيروس كورونا أو تقليل شدة المرض.

 

 

لقاح السل وفيروس كورونا
لقاح السل وفيروس كورونا

تم تطوير اللقاح، المعروف باسم Bacillus Calmette-Guérin (BCG)، بين عامى 1908 و1921 ويتم إعطاؤه لأكثر من 100 مليون طفل حول العالم كل عام.

 فى الولايات المتحدة، تمت الموافقة عليه من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) كدواء لعلاج سرطان المثانة وكلقاح للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسل، ويتم حاليًا اختبار لقاح BCG فى العديد من التجارب السريرية فى جميع أنحاء العالم للتأكد من فعاليته ضد COVID-19.

فى الدراسة الجديدة، التى نُشرت فى مجلة Clinical Investigation، اختبر الباحثون دم أكثر من 6000 عامل رعاية صحية بحثًا عن أدلة على وجود أجسام مضادة لـ كورونا، الفيروس الذى يسبب COVID -19، وسؤالهم أيضًا عن تاريخهم الطبى وتاريخ التطعيمات.

 

 

ووجدوا أن العمال الذين تلقوا لقاحات BCG فى الماضى - ما يقرب من 30% ممن خضعوا للدراسة - كانوا أقل عرضة للاختبار إيجابيًا للأجسام المضادة لـ كورونا فى دمائهم، أو للإبلاغ عن إصابتهم بفيروس كورونا أو الأعراض المرتبطة بفيروس كورونا.

 

 خلال الأشهر الستة السابقة من أولئك الذين لم يتلقوا BCG. لم تكن هذه الآثار مرتبطة بما إذا كان العمال قد تلقوا لقاحات ضد المكورات السحائية أو المكورات الرئوية أو الأنفلونزا.

 

لم تكن أسباب انخفاض مستويات الأجسام المضادة لـ كورونا فى مجموعة BCG واضحة، وفقًا للباحثين، موضحين أن الأفراد الذين تلقوا لقاح بى سى جى قد يكونون أقل مرضًا وبالتالى أنتجوا عددًا أقل من الأجسام المضادة لـ كورونا، أو ربما قاموا بتركيب استجابة مناعية خلوية أكثر كفاءة ضد الفيروس".

 

 

فى الدراسة الجديدة، استمرت مستويات الأجسام المضادة المنخفضة فى مجموعة BCG على الرغم من حقيقة أن هؤلاء الأفراد لديهم ترددات أعلى من ارتفاع ضغط الدم والسكرى وأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض الانسداد الرئوى المزمن، وهى عوامل خطر معروفة لكونهم أكثر عرضة للإصابة بـ كورونا.

 

فى الواقع، تم إطلاق عدد من التجارب السريرية العشوائية لدراسة الآثار الوقائية المحتملة للقاح BCG ضد COVID-19.


التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار