عقبات تواجه الأهلى قبل ساعات من موقعة رادس.. التحكيم يثير مخاوف الجماهير.. بيان الكاف ضد كارتيرون علامة استفهام.. غياب فتحى ومؤمن وإيقاف أزارو يهدد حلم التاسعة.. وقلة الخبرات والأجواء المشتعلة فى المدرجات - اليوم السابع

اليوم السابع تحقيقات

صورة الخبر

يتزين استاد رادس فى تمام التاسعة مساءً لاستقبال العرس الأفريقى، فى إياب نهائى دورى أبطال أفريقيا، والذى يجمع كبيرى القارة السمراء الأهلي والترجي، فى مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، لتحديد بطل القارة.

النادى الأهلي نجح فى انتزاع فوز مثير بموقعة الذهاب التي جمعت الفريقين باستاد برج العرب بثلاثية مقابل هدف وحيد لبطل تونس، ويكفى أبناء القلعة الحمراء التعادل بأى نتيجة أو الخسارة بفارق لا يتخطى هدفا وحيدا، للتتويج باللقب التاسع فى تاريخ النادى الأهلي، بعد غياب عن منصات التتويج استمر لخمس سنوات متتالية منذ التتويج الأخير بالبطولة فى 2013.

المارد الأحمر ورغم نتيجة مباراة الذهاب، يواجه عدة عقبات فى طريق التتويج بالنجمة التاسعة نرصدها فى السطور التالية:

أرجأ الاتحاد الأفريقى لكرة القدم "كاف" الإعلان عن طاقم التحكيم الذى يدير المباراة النهائية، حتى الآن، وعقب الضغوط الكبيرة التي تعرض لها حكم مباراة الذهاب بسبب احتسابه ركلتي جزاء للأهلي أمام الترجي، والعقوبات التي تنتظره من الكاف، فمن المتوقع أن يسود الحذر قرارات حكم مباراة الإياب في رادس تجاه أي قرار لصالح الفريق الأحمر.

قبل 24 ساعة فقط من انطلاق المباراة النهائية، أصدر الكاف بياناً يهاجم فيه الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني للنادي الأهلي، واصفاً إياه بالتواطؤ، على خلفية أحداث مباراة الذهاب في برج العرب، الأمر بدا موتراً لجماهير الأهلي، التي سادت بينها حالة من القلق بسبب هذا البيان .

يعاني النادى الأهلي من الغيابات فى أكثر من مركز مؤثر بالفريق، وسيفتقد المارد الأحمر لأبرز عوامل قوته الهجومية وهو الدولى المغربى وليد أزارو، والذى تعرض لعقوبة الإيقاف على خلفية مباراة الذهاب عقب واقعة تمزيق قميصه الشهيرة، كما تسبب فى ركلتى جزاء الفريق أمام الترجى، ويمثل أكثر العناصر خطورة فى القلعة الحمراء.

كما يفتقد المارد الأحمر لعناصر الخبرة أمثال على معلول وأحمد فتحى ظهيرى الفريق للإصابة، وسيضطر النادى الأهلي لخوض اللقاء بالبدلاء محمد هاني وأيمن أشرف.

باستثناء حسام عاشور قائد الفريق الأحمر ومحمد الشناوى ووليد سليمان، لا يمتلك النادى الأهلي لعناصر الخبرات بين لاعبيه، حيث يعتمد الفريق الأحمر على مجموعة من اللاعبين الشباب، أمثال صلاح محسن ومحمد هانى وميدو جابر المفتقدين لعنصر الخبرة فى المباريات النهائية.

الأهلي يفتقد لأكثر من عنصر خبرة بسبب الإصابات التى عصفت بنجوم الفريق، أمثال أحمد فتحى وعلى معلول وجونيور أجايى، أو للاستبعاد مثل مؤمن زكريا.

تراجع الاتحاد الأفريقي عن قراره بإغلاق مدرج (الفيراج)، لذا سيتم السماح للجماهير بحضور المباراة بالطاقة الاستيعابية القصوى، ما يعنى أن ملعب رادس سيكتسى بأعلام الترجى خلال مباراة الإياب أمام الأهلى.

ومع الضغط الجماهيرى وتراجع خبرات بعض اللاعبين الشباب، مع الضغط المستمر من جماهير الترجى، سيواجه المارد الأحمر أزمة فى مشوار النجمة التاسعة.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار