مقالات

  • د. جبريل العبيدى يكتب: هل تراجع الدعم الأوروبى لـ«وفاق» ليبيا؟

    بعد تسريبات صحيفة «الجارديان» لمشروع غوركا لتقسيم ليبيا إلى ثلاث دول، بات واضحاً أن الإدارة الأمريكية لها موقف مختلف عما كان عليه موقف الاتحاد الأوروبى من دعم مطلق، ورهان على حكومة السراج المسماة حكومة «الوفاق»، التى تفتقر إلى أبسط مبادئ التوافق السياسى بين الفرقاء، وكما ذكر فريدريك، ويرى الباحث فى مؤسّسة كارنيجى: «وضع المسألة الليبية فى عهدة أوروبا ليس خطوة صائبة؛ ففى غياب الدعم من الولايات المتحدة، سوف يفتقر الدور الأوروبى إلى المصداقية».

  • د. محمد السعيد إدريس يكتب: دعوة خارج السياق

    قبل أن يختتم السيد عمار الحكيم، رئيس التحالف الوطنى العراقى، زيارته للقاهرة التى بدأت يوم الأربعاء قبل الماضى (19/ 4/ 2017) ضمن جولة تشمل بعض دول المغرب العربى، فاجأ المراقبين بإعلانه فى مؤتمر صحفى عقده بمقر السفارة العراقية بالقاهرة، عقب لقائه الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى، بأنه يطرح «مبادرة عراقية تقضى بعقد اجتماع إقليمى يضم مصر والعراق والسعودية وإيران وتركيا للعمل على حل أزمات المنطقة عبر الحوار». وأضاف: «اخترنا دراسة هذا المقترح إذا ارتأت مصر أنه خطوة صحيحة من منطلق أن مصر قوية ومؤثرة ولها دور ريادى فى المنطقة»، وعلاوة على ذلك كان حريصاً على نفى أنه حمل رسالة من إيران لمصر، متمنياً «قيا

  • فرنسا «إلى الأمام».. ومصر تنتظر الفرج

    الانتخابات الرئاسية في أمريكا وفرنسا، أثبتت أن عاما واحدا كاف ليتفوق مرشح مبتدئ عن منافسيه الذين لهم باع طويل في العمل السياسى ودهاليز الحكم، وعلى الرغم من الاختلاف الكبير في التوجهات السياسية بين ترامب وماكرون، فكلاهما نجح خلال عام واحد أن ينافس ويتفوق في الانتخابات الرئاسية في بلديهما، الاثنان حالفهما الحظ، الشعب الأمريكي والفرنسي على استعداد للمغامرة، بعد أن فقدت أعداد كبيرة من الناخبين الثقة في الوجوه السياسية المحسوبة على الدولة العميقة ومراكز الحكم وأرادا تغييرا قد يؤدي إلى أوضاع أفضل.. الأمل دائما هو المحفز للتغيير.

  • رؤية للانتخابات الفرنسية

    أسفرت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بفرنسا عن وصول إيمانويل ماكرون، وزير الاقتصاد السابق، للإعادة مع مارين لوبن، زعيمة الجبهة الوطنية المتطرفة، فى الجولة الثانية التى تجرى فى السابع من مايو القادم. من الواضح طبقاً لاستطلاعات الرأى أن فرصة ماكرون فى الفوز تفوق كثيراً فرصة مارين لوبن، التى من المنتظر أن يتحالف ضدها اليمين واليسار خوفاً من أفكارها المتطرفة ومناداتها بطرد المهاجرين واتخاذ سياسات أقل وداً تجاه الاتحاد الأوروبى.

  • الجغرافيا والسياسة

    المتابع للعديد من الانتخابات والاستفتاءات التى جرت فى العالم فى السنوات الأخيرة، ومنها الاستفتاء التركى منذ أيام، وانتخابات الرئاسة الأمريكية، والاستفتاء البريطانى بشأن عضوية الاتحاد الأوروبى، قد يصل لنتيجتين رئيسيتين، الأولى أن العديد من دول العالم أصبحت تعانى من حالة من الانقسام والاستقطاب السياسى تتضح ملامحه فى تقارب النتيجة بين المصوتين بنعم والمصوتين بلا فى الاستفتاءات، وبين المؤيدين للمرشح الفائز والمرشح الخاسر فى الانتخابات.

أحدث الأخبار