وفاة طالب داخل قسم الزقازيق.. ووالده: الضباط عذبوه حتى الموت

رصد الاخبارية سياسة

صورة الخبر
تقدم والد الطالب ايهاب نصر بمحضر بقسم أول الزقازيق، اتهم فيه الضابط "محمد. ا" معاون مباحث قسم أول الزقازيق بتعذيب نجله حتي الموت، ونقله لمستشفى جامعة الزقازيق وإنهاء إجراءات دفنه قبل صدور قرار الطب الشرعى دون إخطارهم أو حضورهم.

كانت مستشفى الزقازيق الجامعي تحفظت علي جثة طالب جامعي كان محجوزا على ذمة التحقيقات بقسم شرطة أول الزقازيق بعدما لفظ أنفاسه الأخيرة داخل المستشفى.

وحسب رواية الأمن فان المتهم شعر بضيق تنفس، وتم نقله للمستشفى عبر الإسعاف إلا أنه توفي فور وصوله، وأن مفتش الصحة وقع الكشف المبدئي، وأكد عدم وجود شبهة جنائية.

بينما اتهم نصر عبدالرحمن عبدالحليم نصر (62سنة-ضابط جيش متقاعد بالقوات المسلحة)، معاون مباحث قسم أول الزقازيق، بتعذيب نجله إيهاب طالب كلية اللغة العربية، وتم التعدى عليه بالضرب على رأسه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، خلال التحقيق معه فى قضية إخفاء هاتف محمول مبلغ عن سرقته ملك نجل قاضٍ، بحسب الأهرام.

وأضاف والد الطالب أن نجله إيهاب يعمل بمحل ذهب يمتلكه خاله، ألقى القبض عليه منذ 3 أشهر فى قضية إخفاء هاتف نجل مستشار مسروقًا، مشيرًا أن قوة من ضباط الشرطة حضرت لضبطه وقامت بتفتيش منزلهم، ولم يعثروا على هاتف نجل المستشار المسروق.

وقال نصر"نجلى وزملاؤه أكدوا للضابط أن سارق المحمول معروف وقالوا له اسمه، إلا أنه رفض إلقاء القبض عليه، وأكد لهم أنه يريد الهاتف المحمول فقط ولا يريد إيهاب أو السارق، ووعدهم فى حالة إحضار الهاتف المحمول سيتم تركه" وقال أحمد سعيد أحمد أحد أقارب المجني عليه، "ذهبت ومعي مجموعة من أصدقائنا وتحدثنا مع سارق الهاتف المحمول لإحضاره حتى يترك إيهاب من القسم، وقال إنه باعه لمحل موبيلات، وقمت بشراء المحمول من صاحب محل الموبيلات، وقدمته للضابط بالقسم، وعلى الرغم من ذلك لم يترك إيهاب".

أكد والد الطالب الجامعي المتوفي أنهم فوجئوا أن القضية تم تحويلها لمحكمة الجنايات على الرغم من أنها قضية التستر على مسروقات ولا علاقة لها بالجنايات، مضيفًا أنهم تلقوا اتصالًا هاتفيًا من نجله من تليفون أحد المحبوسين بالقسم قبل وفاته قال أكد لهم، أن ضابطًا بالقسم تعدى عليه بالضرب وقام بتعذيبه وتجريده من ملابسه، وأنه يشعر بالبرد، ويريد إحضار ملابس لارتدائها، وتابع قائلًا "ذهبنا فى الصباح ومعنا ملابس له إلا أننا تفاجئنا أنه تم نقله إلى مستشفى جامعة الزقازيق بعد وفاته".

بينما نفي الرائد حسين أبوفول رئيس مباحث قسم أول الزقازيق ماقاله الضابط المتقاعد، قائلا:"إن الطالب المتهم توفى نتيجة أزمة قلبية بناءً على تقرير الطب الشرعى ومفتش الصحة"، وتابع قائلًا "ورئيس النيابة الكلية لسه ماشى من عندنا وسأل الـ27 مسجونا من نزلاء الحجز الذى كان محتجزًا به" ، مؤكدًا أن السجناء نفوا صحة الاعتداء عليه، وقال أبوالفول:"إن المتوفى مريض بالقلب وكان يعاني من ضيق في التنفس، وتم نقله للمستشفى ومات صباح اليوم الثاني."

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار