3 تصرفات تضمن لك حياة زوجية سعيدة إلى الأبد

بوابة فيتو المرأة

صورة الخبر

تتمع بعض النساء بحياة زوجية مستقرة هادئة، تكاد تكون خالية من المشكلات، إلا الطبيعي والبسيط منها، في حين أن هناك بعض النساء دائمات الشكوى من كثرة المشكلات الزوجية التي لا تنتهي ولا تتوقف، مما قد يصل مع البعض إلى تدمير الحياة الزوجية بأكملها.

وتشير خبيرة العلاقات الإنسانية شيرين عاطف إلى أن هناك الكثير من الأسرار التي تنطوي وراء استمتاع الكثير من الأزواج بحياة مستقرة هادئة، وأهم وأول هذه الأسرار هي "الخصوصية"، تلك الكلمة التي تحمل بين طياتها الكثير من المعاني التي تحقق استقرارا وسعادة زوجية أبدية.

وتقدم خبيرة العلاقات الإنسانية أهم ملامح تحقيق الخصوصية بينك وبين زوجك، لتنعمي بحياة زوجية سعيدة مستقرة.

عليك في البداية أن تقتنعي تمام الاقتناع أن حياتك الزوجية هي ملكا لك وزوجك فقط، وليس من حق أي طرف ثالث التدخل فيها بأي شكل من الأشكال، مهما كانت درجة قرابته، حتى الوالدين، سواء والديكِ أو والدي الزوج.

يجب أن تتفقي مع زوجك ألا يسمح أيا منكما في تدخل أي شخص مهما كانت صلته بكما، في أي مسألة تتعلق بكما وبحياتكما الزوجية، وأن تحلا أي مشكلات تواجهكما سويا فقط.

عليك أن تعتمدي على نفسك فقط في مواجهة أي خلافات بينك وبين زوجك، ولا تلجأين لأي صديقة أو حتى أختك ليكون طرفا في نزاعك أو خلافك مع زوجك، فمهما كانت درجة حكمة هذا الطرف، لن يمكنه أن يعي ما بينكما من تفاصيل صغيرة، وتراكمات ومواقف، فحكمه لن يكون صائبا.

إياك وتدخلات الصديقات أو الجارات في تفاصيل حياتك الزوجية، من مصروف البيت وطريقة إدارتك وزوجك له، أو طباع زوجك، أو أسباب خلافاتكم معا، فكل ذلك يجعلهم يتدخلون بنصائح قد تدمر استقرارك الزوجي.

إن تفاقمت المشكلات وشعرت بعجزك عن حلها، يمكنك وقتها التحدث مع زوجك، واللجوء لمستشار أسري متخصص، لأن رأيه سيتسم بالحيادية، ولن يميل لأي طرف منكما بحكم صلة القرابة.

التعليقات


الأخبار الاكثر مشاهدة

أحدث الأخبار